إيكواس
إيكواسرويترز

خبراء روس: انقسامات "إيكواس" ضربة لفرنسا ونيجيريا

تفاعل الإعلام الروسي مع انقسام المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس"، الذي وصفته صحيفة "فزغليد" الروسية بـ"الخطير"، وبينت أنه لا يضر بمصالح فرنسا وحدها بل يطال نيجيريا أيضًا.

وسلطت الصحيفة المحلية الضوء على قرار بوركينا فاسو ومالي والنيجر انسحابها الفوري من "إيكواس"، واصفة المجموعة بأنها تشكل تهديدا للدول الأعضاء.

يعتبر الانسحاب الثلاثي من المجموعة "المرحلة الأخيرة من انهيار الإمبراطورية الفرنسية ما بعد الكولونيالية في أفريقيا"
أنطون لوبيتش

وقال الخبير الاقتصادي أنطون لوبيتش، في تعليقه على الانسحاب الثلاثي من المجموعة عبر قناته على موقع "تيليغرام"، إنها "المرحلة الأخيرة من انهيار الإمبراطورية الفرنسية ما بعد الكولونيالية في أفريقيا".

في حين رأى الباحث في معهد الدراسات الأفريقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، نيكيتا بانين، أن خروج الدول الثلاث من المجموعة "حدث متوقع وليس مفاجئا".

الزعيم الإقليمي

ولفت عبر قناته على تيليغرام إلى أن الخروج، وفقًا لميثاق "إيكواس"، يصبح ممكنًا بعد عام من الإخطار الرسمي بنية مغادرة المجموعة، وخلال هذا العام تلتزم الدولة باتباع جميع اللوائح الداخلية للمجموعة، والتي فرضت "عقوبات مختلفة على أعضائها".

وأوضحت الصحيفة الروسية أن الخطوة ليست مجرد ضربة لفرنسا، كما يعتقد كثيرون، مضيفة: "فطالما نتحدث عن إيكواس، فهذا يشكل بطبيعة الحال مشكلة بالنسبة لطموحات نيجيريا الإقليمية".

أخبار ذات صلة
انسحاب بوركينا فاسو ومالي والنيجر من "إيكواس"

وبينت أن نيجيريا هي التي كانت ذات يوم الملهم الإيديولوجي لهذا التنسيق، وهي التي تتولى الآن رئاسة المجموعة، فقد اتضح أن الزعيم الإقليمي الذي ترى نيجيريا نفسها تلعب دوره غير قادر على إبطاء العمليات بشكل فعال في منطقته، وبالتالي الحيلولة دون مثل هذا الانقسام.

المأزق السياسي

واليوم الثلاثاء، أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مؤتمر صحفي عقب مفاوضات مع  نظيره الغامبي مومودو تانغارا في موسكو، عن أمل موسكو بأن يتم حل المشاكل في "إيكواس" من خلال حوار متكافئ قائم على الاحترام المتبادل.

أخبار ذات صلة
تياني: "إيكواس" تعتقد أنها بعقوباتها ستعيد النيجر إلى حظيرة فرنسا

وأعلنت "إيكواس"، في أول تعليق على انسحاب النيجر ومالي وبوركينا فاسو، أن البلدان الثلاثة "أعضاء مهمون في المنظمة"، مؤكدة أنها ستلتزم بإيجاد حل تفاوضي لما سمته "المأزق السياسي".

ورجحت الصحيفة أن تدعو المجموعة، بعد عودة قادة نيجيريا وكوت ديفوار من فرنسا، إلى عقد قمة استثنائية لمناقشة التطورات السياسية حول النيجر ومالي وبوركينا فاسو.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com