آذر منصوري
آذر منصوريمتداولة

زعيمة سياسية تنتقد "ازدواجية" إيران في التعامل مع الاحتجاجات

انتقدت آذر منصوري الأمينة العام لحزب "وحدة الأمة" الإيراني أحد أهم الأحزاب الإصلاحية، الخميس، تعاطي السلطات في بلادها مع الاحتجاجات الطلابية التي يشهدها الغرب لدعم الشعب الفلسطيني.

ورأت المسؤولة الإيرانية أن هناك تناقضاً بين موقف بلادها في التعامل مع الاحتجاجات داخل إيران وخارجها، حيث تظهر ازدواجية واضحة في هذا الأمر.

وقالت: "لا يجب وجود معايير مزدوجة، من حق الطالب أن يحتج، سواء في جامعة كولومبيا أو جامعة صنعت شريف بطهران، سواء من أجل الشعب الفلسطيني أو الإيراني، أو طالبًا منتقدًا مثل مطهرة جونه اي".

ومطهرة جونه اي كانت إحدى الطالبات التي اعتقلتهن السلطات الإيرانية في احتجاجات سبتمر/ أيلول عام 2022 وتم فصلها من جامعة طهران وهي على أعتاب الحصول على الدكتوراه في طب الأسنان، وتم الحكم عليها بالسجن 5 سنوات بتهمة إثارة الفوضى في الجامعة.

وأضافت آذر: "السجن ليس مكاناً للطلبة"، مشيرة إلى أن "تعامل الحكومات الغربية مع الحركة الطلابية الداعمة لشعب فلسطين المظلوم أمر مدان ويظهر المعايير المزدوجة لهذه الدول في الدفاع عن حقوق الإنسان".

وأوضحت السياسية الإصلاحية أن "الاحتجاجات الطلابية هي الطريقة الأكثر مدنية للتعبير عن معارضة السياسات الخاطئة للحكومة ولا ينبغي قمعها تحت أي ذريعة".

وشهدت الجامعات الإيرانية في الأيام الماضية وقفات احتجاجية لدعم المتظاهرين في جامعات أمريكا وبعض الدول الأوروبية المطالبين بوقف دعم بلادهم لإسرائيل في حربها على غزة.

وأعلن المرشد الإيراني دعمه للحراك الطلابي في الولايات المتحدة والدول الغربية، معتبراً ذلك يكشف عن وعي الشعوب تجاه قضية غزة وفلسطين.

وتأتي المواقف الرسمية تجاه الاحتجاجات الطلابية في الدول الغربية، في وقت تقمع فيه إيران المحتجين الجامعيين كما حصل بعد وفاة الشابة الكردية مهسا أميني عام 2022 حيث قتل العشرات فيما تم فصل المئات من الطلاب والحكم عليهم بالسجن.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com