الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهورويترز

تقرير: تزايد الخلافات بين أمريكا وإسرائيل بسبب حرب غزة

سلطت صحيفة "وول ستريت جورنال" الضوء على الخلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل، والذي بات متزايدًا في خضم الصراع الدائر في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن هذا التباعد جاء بسبب تعارض أهدافهما الخاصة في المنطقة؛ ما أوجد تعقيدات في التوصل إلى حل للحرب ضد حماس في قطاع غزة.

ووفق الصحيفة فإن هناك أهدافًا وإستراتيجياتٍ مختلفة طويلة المدى لكل من الولايات المتحدة وإسرائيل، إذ تنظر الأخيرة إلى حماس باعتبارها تهديدًا وجوديًّا، مع التصميم على القضاء عليها تمامًا.

ومن ناحية أخرى، فإن الولايات المتحدة ملتزمة بمساعدة إسرائيل في هزيمة حماس، ولكن التهديد بالنسبة للرئيس جو بايدن يمتد إلى ما هو أبعد من حماس وحدها، إذ تركز إدارته على الحفاظ على جبهة موحدة مع حلفاء أمريكا ضد الخصوم المحتملين، مثل: إيران، وروسيا، والصين.

تحث إدارة بايدن إسرائيل على تقليل الخسائر في صفوف المدنيين واعتماد نهج أكثر استهدافًا في ضرب قادة حماس، إلا أن إسرائيل تشن ضربات واسعة النطاق.
صحيفة "وول ستريت جورنال"

ورغم أن البلدين يهدفان إلى منع نشوب صراع إقليمي أوسع نطاقًا، فإن إسرائيل على استعداد لخوض مجازفات أعظم في سبيل تحقيق هدفها المتمثل في هزيمة حماس.

وأضاف التقرير أن الرئيس بايدن، في بداية الصراع، أعرب عن دعمه الثابت لإسرائيل، الا أن الضغوط المتزايدة من المنتقدين داخل حزبه دفعته إلى التأكيد أن إسرائيل يجب أن تنفذ حملتها العسكرية بما يتوافق مع القانون الإنساني الدولي.

كما تحث الولايات المتحدة أيضًا على وقف مؤقت للقتال لتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة والإفراج الآمن عن الرهائن، رغم أنها لا ترقى إلى مستوى تأييد وقف كامل لإطلاق النار.

وردًّا على هذه الضغوط، أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن معارضته لوقف إطلاق النار المؤقت الذي لا يشمل إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حماس، بينما أشار المسؤولون الأمريكيون إلى أن إسرائيل أوقفت في السابق غاراتها الجوية عندما تم إطلاق سراح رهينتين أمريكيين، رغم أن إسرائيل لم تعترف رسميًّا بالتوقف في ذلك الوقت.

وتحث إدارة بايدن إسرائيل على تقليل الخسائر في صفوف المدنيين واعتماد نهج أكثر استهدافًا في ضرب قادة حماس، إلا أن إسرائيل تشن ضربات واسعة النطاق رغم ارتفاع عدد القتلى في غزة وتدهور الوضع الإنساني.

وامتنع البيت الأبيض عن التعليق على مدى ملاءمة هذه الضربات، لكنه أعرب عن إحباطه إزاء الخسائر الكبيرة في صفوف المدنيين.

أما فيما يتعلق بمستقبل غزة الغامض، فإن الرئيس بايدن يدعو بشكل متزايد إلى حل الدولتين، بينما صرَّح وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أن الهدف هو تفكيك القدرات العسكرية لحماس، لكنه شدد على أن إسرائيل ليس لديها مصلحة في إعادة احتلال غزة بشكل دائم.

أخبار ذات صلة
بلينكن: أمريكا ودول عربية متفقة على عدم إمكانية استمرار الوضع القائم بغزة

ومع استمرار الصراع دون حل واضح، يواجه الرئيس بايدن، الذي تمت الإشادة به في البداية لدعمه إسرائيل، الآن انتقادات طالته من أعضاء حزبه، وخاصة من الناخبين الشباب والمسلمين والأمريكيين العرب، الذين يشعرون بالقلق إزاء ارتفاع عدد القتلى في غزة ويضغطون من أجل وقف إطلاق النار.

كما إن هناك دعوة متزايدة بين أعضاء الكونغرس لمزيد من ضبط النفس في الحملة العسكرية الإسرائيلية ضد حماس بسبب المعدل غير المقبول للضحايا المدنيين.

وفي الوقت نفسه، يستخدم بعض الجمهوريين، بمن في ذلك المتنافسون الرئاسيون المحتملون من الحزب الجمهوري لعام 2024، دعوة بايدن لوقف إطلاق نار مؤقت في غزة كدليل على أن دعمه لإسرائيل يضعف.

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، الذي كان يواجه بالفعل انعدام شعبية بسبب الإصلاح القضائي المثير للجدل قبل الصراع، فإنه يواجه الآن انتقادات بشأن هجمات الـ7 من أكتوبر، خصوصًا في ظل رفضه قبول المسؤولية عنها.

 المصدر: صحيفة "وول ستريت جورنال"

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com