بول ويلان
بول ويلانصورة متداولة

الاعتداء على الأمريكي "بول ويلان" داخل سجنه في روسيا

تعرّض العنصر السابق في البحرية الأمريكية بول ويلان المسجون في روسيا بتهم تجسّس، لاعتداء بالضرب على يد أحد السجناء، وفق ما أعلنت عائلته الثلاثاء، إذ أبدَت خشيتها من تعرّضه للاستهداف بسبب جنسيته.

السجين البالغ 53 عامًا يقبع خلف القضبان منذ العام 2018، وهو يقضي حكمًا بالحبس 16 عامًا، إذ تقول الإدارة الأمريكية إنّ التهم الموجّهة إليه لا أساس لها.

وقال ديفيد ويلان، شقيق بول، في بيان إنّ الأخير تعرّض "لضربة في الوجه" على يد سجين جديد عصر الثلاثاء، ما أدّى إلى كسر نظّارته. وأضاف أنّ الواقعة حصلت في مشغل للألبسة في سجن موردوفيا بوسط روسيا.

ولا يدخل الحرّاس هذا القسم من السجن، وقال ديفيد إنّ سجناء آخرين تدخّلوا لمساعدة شقيقه. وشدّد على أن "بول مستهدف لأنه أمريكي ومشاعرالعداء ضد الأمريكيين سائدة بين السجناء الآخرين. وأن شقيقه يعتقد أنّ إدارة السجن تأخذ الاعتداء على محمل الجدّ".

وكان ويلان يعمل حارسًا في شركة لقطع السيارات حين تم توقيفه في موسكو في العام 2018، وهو يصرّ على أن الأدلّة ضدّه ملفّقة.

أخبار ذات صلة
ماذا قال بلينكن للجندي الأمريكي المحتجز في روسيا بول ويلان؟

وفي واشنطن، قال متحدّث باسم وزارة الخارجية إنّ الولايات المتّحدة "قلقة" إزاء ما أعلنته عائلة ويلان، وإنّ السفارة الأمريكية في موسكو تواصلت عبر الهاتف مع السجين.

وأضاف "ندعو روسيا إلى ضمان سلامة بول ويلان وجميع المواطنين الأمريكيين المحتجزين"، مشيرًا إلى أنّ الولايات المتّحدة تحضّ مجدّدًا روسيا على "الإفراج فورًا" عنه.

وتتبادل روسيا والولايات المتحدة الاتهامات باحتجاز رعايا بعضهما بعضًا لغايات سياسية.

وأعلنت محكمة في موسكو الثلاثاء تمديد الحبس الاحتياطي للصحافي الأمريكي إيفان غيرشكوفيتش الموقوف في روسيا منذ آذار/مارس بتهمة التجسس، حتى الـ30 من كانون الثاني/يناير. وجرت سلسلة عمليات تبادل للأسرى في السنوات الأخيرة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com