حزب الشعوب الديمقراطي المناصر للأكراد يؤكد مواصلة دعمه لكليجدار أوغلو

حزب الشعوب الديمقراطي المناصر للأكراد يؤكد مواصلة دعمه لكليجدار أوغلو

قرر حزب الشعوب الديمقراطي المناصر للأكراد، اليوم الخميس، مواصلة دعم مرشح تحالف المعارضة كمال كليجدار أوغلو رغم مبادراته تجاه أحزاب من اليمين المتطرف في الفترة التي تسبق الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية التاريخية، الأحد، في تركيا.

وأثار المرشح العلماني كمال كليجدار أوغلو انزعاج مؤيديه الأكراد اليساريين بتقربه من الناخبين القوميين بعد خسارته أمام الرئيس رجب طيب أردوغان في الدورة الأولى في 14 أيار/ مايو.

وقدَّم كليجدار أوغلو أفضل أداء للمعارضة في عهد أردوغان الممتد لعقدين فيما اعتبرت أهم انتخابات تشهدها تركيا في حقبة ما بعد السلطنة العثمانية.

الرئيسة المشاركة لحزب الشعوب الديمقراطي بيرفين بولدان قالت إن الإحجام عن التصويت من شأنه فقط أن يساعد أردوغان بنيل ولاية ثانية من 5 سنوات.

غير أن المرشح، البالغ من العمر 74 عامًا، يخوض الدورة الثانية للانتخابات متأخرًا عن الرئيس المنتهية ولايته بنحو 5 نقاط.

وأبدى حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد وحلفاؤه الخضر، ثالث أكبر كتلة انتخابية في البرلمان الجديد، حذرًا بشكل خاص عندما ضم كليجدار أوغلو جهوده إلى مجموعة هامشية من اليمين القومي المتطرف هذا الأسبوع.

وسعى كليجدار أوغلو - دون جدوى- إلى نيل دعم سنان أوغان، القومي المتطرف الذي حل ثالثًا بفارق كبير في الاقتراع الرئاسي وأعلن تأييده لأردوغان، الإثنين الفائت.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن عددًا من أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي أرادوا الدعوة إلى مقاطعة الدورة الثانية احتجاجًا على أساليب كليجدار أوغلو.

بدأ كليجدار أوغلو في التعهد بمحاربة "الإرهاب"، وهي عبارة تركية تشير إلى جماعات كردية تخوض معارك دامية من أجل حكم ذاتي منذ الثمانينيات.

غير أن الرئيسة المشاركة في الحزب بيرفين بولدان قالت للصحفيين إن الإحجام عن التصويت من شأنه فقط أن يساعد أردوغان بنيل ولاية ثانية من 5 سنوات، وقالت: "أردوغان ليس خيارًا بالنسبة لنا".

وأضافت "في 28 أيار/ مايو، سننجز العمل الذي لم يُستكمل، في 14 أيار/ مايو، أمام الذين يحاولون الحؤول دون مطلب التغيير هذا، سنذهب حتمًا إلى الانتخابات".

صعود للقوميين

تتناقض لهجة كليجدار أوغلو القومية الأكثر صراحة بشدة مع حملته الأكثر شمولًا في الدورة الأولى.

وحاول الموظف العام السابق التركيز على معالجة الانقسامات الاجتماعية في تركيا وتعهد بـ"الدفاع عن المصالح الكردية".

وتمثل هذه الأقلية نسبة لا يستهان بها من سكان تركيا البالغ عددهم 85 مليون نسمة، وتؤدي دورًا مهمًا في انتخابات متقاربة النتائج بشكل خاص.

أخبار ذات صلة
الانتخابات الرئاسية في تركيا.. ما ينبغي معرفته قبل جولة الحسم

فقد دعمت أردوغان عندما ألغى وحزبه ذو الجذور الإسلامية بعضًا من القيود الاجتماعية واللغوية المفروضة على الأكراد من حكومات علمانية في القرن الماضي.

لكنهم انقلبوا عليه عندما أوقف محادثات سلام مع قادة التمرد الأكراد، وأطلق إجراءات قمعية في أعقاب انقلاب فاشل في 2016.

وظهرت أحزاب يمينية وقومية على أنها الفائز الأكبر في انتخابات برلمانية جرت بالتوازي هذا الشهر.

وبدأ كليجدار أوغلو في التعهد بمحاربة "الإرهاب"، وهي عبارة تركية تشير إلى جماعات كردية تخوض معارك دامية من أجل حكم ذاتي منذ الثمانينات.

كما وعد في حال فوزه بطرد ملايين السوريين وغيرهم من المهاجرين الذي استقروا في تركيا منذ تولي أردوغان السلطة في 2003.

وانتقدت بولدان بشدة الأسلوب الجديد لكيليتشدار أوغلو، وقالت: "من الخطأ تسجيل نقاط سياسية من المهاجرين أو اللاجئين"، وأضافت: "لن نتراجع عن موقفنا مهما كانت الظروف".

لكنها أكدت أن هدفها الرئيس هو إنهاء "حكم الرجل الواحد" لأردوغان.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com