بلينكن وستولتنبرغ خلال المؤتمر الصحفي
بلينكن وستولتنبرغ خلال المؤتمر الصحفيرويترز

بلينكن: مكاسب كييف "ستكون في خطر" إن توقف الدعم الأمريكي‎

حذّر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الاثنين، من أن المكاسب الميدانية التي حققتها أوكرانيا خلال أكثر من عامين في مواجهة روسيا، ستكون في خطر إذا لم يصادق الكونغرس على مساعدات جديدة لكييف.

وجاء موقف بلينكن خلال زيارة لواشنطن يجريها الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ لحضّ الكونغرس الأمريكي على مواصلة دعم أوكرانيا.

وقدّمت الولايات المتحدة مساعدات لأوكرانيا بمليارات الدولارات منذ بدء العملية العسكرية الروسية قبل نحو عامين، لكن مشرّعين جمهوريين يبدون تردّداً متزايداً إزاء مواصلة هذا الدعم لكييف، معتبرين أنه يفتقر لهدف واضح مع استمرار القتال ضد القوات الروسية.

وفي واشنطن، دفع ستولتنبرغ باتجاه مواصلة دعم كييف، في حين رسم بلينكن صورة قاتمة لما قد تواجهه أوكرانيا إذا لم يصادق الكونغرس على إمدادها بمزيد من المساعدات.

وقال بلينكن خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ستولتنبرغ: "من دون المساعدات، ببساطة، كل ما حققه الأوكرانيون وما ساعدناهم في تحقيقه سيكون في خطر".

وأضاف أنه "بغياب هذا الدعم الإضافي، سنكون بصدد توجيه رسالة قوية وخاطئة لكل خصومنا مفادها أننا لسنا جادين في الدفاع عن الحرية والديمقراطية، هذا الأمر سيعزز لدى بوتين الاعتقاد بأنه أكثر قدرة من أوكرانيا ومنا على الصمود".

أخبار ذات صلة
اعتبرها "رسالة سيئة".. زيلينسكي يحذر من تراجع الدعم الأمريكي

وطلب الرئيس الأمريكي جو بايدن من الكونغرس الموافقة على مساعدات إضافية بقيمة 61 مليار دولار لأوكرانيا، لكن المحادثات متعثّرة.

ويشترط مشرعون جمهوريون مستاؤون من تدفّق مهاجرين غير نظاميين إلى الولايات المتحدة من المكسيك، على الإدارة إجراء تعديلات كبرى على مستوى ضبط الهجرة والحدود للمصادقة على حزمة المساعدات لأوكرانيا.

وقال ستولتنبرغ إنه سيلتقي الثلاثاء مشرّعين جمهوريين وديمقراطيين "للتشديد على أن من مصلحتنا الأمنية دعم أوكرانيا".

وأردف: "سيكون مأساوياً للأوكرانيين إذا انتصر الرئيس بوتين، كما أن هذا الأمر سيجعل العالم أكثر خطورة وسيجعلنا جميعا أقل أماناً".

وتابع: "سيشجع هذا الأمر قادة استبداديين آخرين، ليس الرئيس بوتين فحسب، بل أيضا كوريا الشمالية وإيران والصين، على استخدام القوة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com