صندوق اقتراع في انتخابات سابقة بإيران
صندوق اقتراع في انتخابات سابقة بإيرانرويترز

المقاطعة الشعبية تهدد الانتخابات الرئاسية الإيرانية

مع اقتراب موعد الانتخابات الإيرانية لاختيار خلف للرئيس الراحل إبراهيم رئيسي، تتصاعد التحذيرات في البلاد من احتمال انخفاض نسبة المشاركة الشعبية، جراء "اليأس السياسي" وتدخل مجلس صيانة الدستور.

وقال الكاتب والحلل السياسي هوشمند سفيدي، في مقال بصحيفة "آرمان أمروز"، إن نسبة المشاركة المنخفضة في الاقتراع تمثل دليلا على اليأس السياسي، ومن الضروري حينها إجراء تغيير وإصلاحات في المشهد برمته.

وأضاف الكاتب أن انخفاض المشاركة الانتخابية في إيران يكشف هذه الحقائق، ما يوجب على السلطة الحاكمة إعادة النظر في الكثير من الملفات والقضايا، إلى أن يتم تحقيق ما يتطلع إليه الشعب الإيراني من حياة واستقرار اقتصادي.

ولفت إلى أن الانتخابات السابقة شهدت أقل نسبة مشاركة شعبية، وقدمت رسائل واضحة للسلطة السياسية.

أخبار ذات صلة
إيران.. نجل رفسنجاني يترشح للانتخابات الرئاسية

أساليب صارمة

وذهب المرشح الرئاسي السابق، مصطفى هاشمي طبا، في مقال له بصحيفة "آرمان ملي"، إلى تحميل مجلس صيانة الدستور المسؤولية عن تراجع المشاركة في الانتخابات.

وأعرب المرشح السابق عن استيائه من نهج المجلس الذي "يفرض أساليب صارمة في تزكية المرشحين، ولا يسمح إلا لمن كانوا على خطى المرشد الأعلى بالترشح".

وقال إنه "لا يوجد مبرر للمواقف المتفائلة تجاه هذه الانتخابات، التي ترى أن ظرف البلاد الخاص سيجعل مجلس صيانة الدستور المقرب من خامنئي يظهر مرونة في عمله".

كما رأى الكاتب أن المشكلة في إيران قد تكون أكبر من وجود رئيس منتخب من قبل الشعب، لأن أي رئيس بأي توجه كان لا يستطيع اعتماد سياسات من شأنها معالجة المشكلات الحقيقية والرئيسة في البلد.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com