سيارة BYD الصينية
سيارة BYD الصينيةأ ف ب

مع تزايد الإقبال عليها.. قلق إسرائيلي من "تجسس" السيارات الصينية الذكية

حذرت مصادر إسرائيلية مما قالت إنها "سيطرة" للسيارات الصينية الذكية على السوق المحلية، في ظل "المخاوف الكبيرة" التي أعربت عنها دول الغرب، بشأن قدرة هذه السيارات على التجسس.

وقال تقرير لقناة "الأخبار 12" العبرية، الثلاثاء، إن السيارات الصينية باتت تحتل حصة كبيرة للغاية في السوق الإسرائيلية خلال السنوات الأخيرة، بفعل إمكاناتها المرتفعة وأسعارها المنخفضة مقارنة بالسيارات الأوروبية.

وفي ظل التطورات التي يشهدها عالم السيارات الذاتية القيادة والسيارات الكهربائية، تزداد سيطرة السيارات الصينية على فكر المستهلكين، بحسب التقرير.

وأوضح التقرير أن السيارات الكورية الجنوبية واليابانية كانت الأكثر تفضيلًا بالنسبة للمستهلك الإسرائيلي في الماضي، مشيرًا إلى أن عام 2024 يعد "عامًا ثوريًّا" في نسب إقبال الإسرائيليين على اقتناء السيارات الصينية.

وذكر أن هناك أكثر من 20 طرازًا من السيارات الصينية متداولة حاليًّا في إسرائيل، متوقعًا نجاح شركات صينية جديدة في تسويق سياراتها في إسرائيل خلال الفترة المقبلة، لتنضم لسيارات مثل (BYD) و(Geely)  و(Chery) .

وحققت مبيعات السيارات الصينية في الربع الأول من العام الجاري ثلث إجمالي مبيعات السيارات الجديدة في إسرائيل، وأغلبها سيارات كهربائية.

المخاوف ليست اقتصادية فحسب وإنما تطال الأمن القومي
خبير السيارات غيل ملماد

وقال خبير السيارات غيل ملماد، محرر منصة The Car الشهيرة في إسرائيل، للقناة، إن ثلث السيارات في العالم تنتَج في الصين، وإن الأمر استغرق سنوات إلى أن نجحت بكين في بدء التصدير.

وتابع أنه منذ أن بدأت الصين في التصدير إلى أوروبا، نظرت إلى إسرائيل على أنها نقطة انطلاقها إلى هناك.

وبيَّن أنه مع الميزات التكنولوجية العديدة للسيارات الصينية، فإن ثمة مخاوف من سيطرتها على الأسواق.

وبعد الطفرات التكنولوجية في عالم السيارات، انتابت الولايات المتحدة الأمريكية، على سبيل المثال، مخاوف عميقة من إمكانية تزويد السيارات الصينية الحديثة بوسائل تجسس.

أخبار ذات صلة
بايدن يحذر من خطر السيارات الصينية على الأمن القومي الأمريكي

وأشار ملماد إلى أن المخاوف في هذه الحالة ليست اقتصادية فحسب، وإنما تطال الأمن القومي، ومن ثم قررت الإدارة الأمريكية قبل أيام، زيادة الضرائب على واردات السيارات الصينية بنسبة 100%، وهو القرار الذي يندرج تحت الحرب التجارية بين البلدين.

وفي حديثه مع القناة، أعرب الخبير الإسرائيلي في مجال الفضاء السيبراني، ميني برزيلاي، عن قلقه، بشأن السيارات الصينية الذكية وقدرتها على جمع كم هائل من المعلومات، ولفت إلى أن القرارات الأمريكية تنبع من مخاوف بشأن الاختراق الصيني لأمنها القومي.

وحذَّر من أن السيارات الذكية المتصلة بالإنترنت، والتي تلتقط المعلومات طوال الوقت عبر الأجهزة المختلفة الملحقة بها من كاميرات وحساسات، لا يتعين أن تزعج الأمريكيين فحسب.

وذهب إلى أنها قادرة على التقاط مسارات الرحلات وصور الشوارع والمكالمات الهاتفية والأصوات والحوارات داخل السيارة، وهو أمر في غاية الحساسية.

وأوضحت القناة أنه بدءًا من عام 2026 ستفرض إسرائيل ضريبة على كل كيلومتر تقطعه سيارة كهربائية، تبلغ 15 أغورة (الشيكل الإسرائيلي يساوي 100 أغورة).

ولفتت إلى أنه في الوقت الذي يتجاهل فيه الإسرائيليون التحذيرات بشأن مخاطر الاختراق السيبراني للسيارات الصينية الذكية، فإن الشركات الصينية ستواصل إيجاد موطئ قدم لها في البلاد بشكل أعمق.

أخبار ذات صلة
صحيفة: السياسة تتحكم في مكانة ومستقبل السيارات الكهربائية الصينية

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com