مشهد عام من قرة باغ
مشهد عام من قرة باغyandex.com

البعثة الأممية لقرة باغ: لا عنف أو دمار منذ وقف إطلاق النار

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، اليوم الاثنين، إن فريق الأمم المتحدة الذي زار ناغورني قرة باغ، للمرة الأولى منذ ثلاثين عاما، لم يلاحظ أي دمار، ولم يتلقَ أي شهادة تشير إلى أعمال عنف ارتكبت بحق المدنيين منذ إعلان وقف إطلاق النار.

وزار الفريق خصوصا عاصمة المنطقة ستيباناكرت، فيما تهدف البعثة، التي ضمت ممثلين لوكالات وخدمات عدة في الأمم المتحدة، إلى تقييم الحاجات الإنسانية في الإقليم الانفصالي الأرمني السابق، والذي استسلم بعد هجوم خاطف لأذربيجان.

وأضاف دوجاريك: "في الأقسام التي تمت زيارتها بالمدينة، لم يشاهد الفريق أي ضرر طاول البنى التحتية المدنية العامة، وخصوصا المستشفيات والمدارس والمساكن، أو البنى التحتية الثقافية والدينية". لكنه تدارك بالقول: "إن أي متجر لم يكن فاتحا أبوابه. كذلك، لم يشاهد أفراد الفريق أي دمار لحق ببنى تحتية زراعية أو حيوانات نافقة".

وقال: "فوجئ زملاؤنا بسرعة فرار السكان المحليين، وبمعاناتهم بسبب هذه التجربة.. لكنهم لم يتلقوا أية معلومة، من جانب سكان أو آخرين، عن أعمال عنف بحق المدنيين إثر الوقف الأخير لإطلاق النار".

وتابع دوجاريك: "لقد شددوا على ضرورة إعادة بناء الثقة"، الأمر الذي يتطلب "وقتا وجهودا من جميع الأطراف".

والفريق الأممي الذي سيعود إلى المنطقة "بشكل منتظم"، سلك ممر لاتشين، الطريق الوحيد الذي يربط أرمينيا بقرة باغ، والذي فر عبره "أكثر من مئة ألف أرمني في الأيام الأخيرة".

في المقابل، شاهد الفريق "دمارا" في أغدام، وهي ضمن الأراضي التي استعيدت في 2020، إضافة إلى "جهود لإعادة الإعمار" تبذلها أذربيجان.

وبعد هجوم خاطف شنته قوات أذربيجان، الشهر الفائت، فر معظم السكان الأرمن من جمهورية قرة باغ الانفصالية، والتي أعلنت أنها لن تكون موجودة اعتبارا من أول كانون الثاني/يناير 2024.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com