جانب من التدمير الذي خلفه القصف الإسرائيلي على غزة
جانب من التدمير الذي خلفه القصف الإسرائيلي على غزةرويترز

الاتحاد الأوروبي يطالب بمساعدات إضافية لغزة

طالب مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الإثنين، بتوفير مساعدات إضافية وبشكل أسرع إلى غزة.

وأشار إلى أن التكتل القاري سيدرس الدعوة إلى "هدنة إنسانية" في القطاع الذي يتعرَّض لقصف إسرائيلي مكثف.

وقال بوريل قبيل اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء "المهم هو مساعدات أكثر وأسرع، وخصوصًا إدخال المواد الأساسية التي يمكنها أن تعيد توفير المياه والكهرباء".

وتابع المسؤول الأوروبي: "شخصيًّا، أرى أن هدنة إنسانية هي ضرورية للسماح بتوزيع المساعدات الإنسانية".

من جهته، قال وزير خارجية السويد توبياس بيلستورم، إن دول الاتحاد الأوروبي تواصل مناقشة فكرة وقف إطلاق نار إنساني في الحرب بين إسرائيل وحماس.

وأضاف للصحفيين بعد اجتماع لوزراء خارجية التكتل في لوكسمبورج: "المناقشات جارية لكن السؤال حقيقة هو ليس بشأن وقف إطلاق النار لكن عن كيفية إدخال المساعدات وهذا يمكن أن ينفذ بالعديد من الطرق المختلفة".

وقال إن السويد تميل إلى مقترح طرحته الأمم المتحدة بشأن فتح ممر إنساني.

الاتحاد الأوروبي سيشدد على ضرورة منع اتساع الحرب
مسودة القمة الأوروبية

وبحسب ما أظهرته مسودة نتائج قمة للاتحاد الأوروبي من المقرر أن تنعقد يومي 26 و27 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، سيدعو زعماء الاتحاد الأوروبي إلى "هدنة إنسانية" في الحرب بين إسرائيل وحركة حماس، حتى يتسنى توصيل المساعدات الإنسانية إلى غزة بأمان.

وقال مسؤولون بالاتحاد إن النص قد يتغير قبل القمة التي تنعقد يومي 26 و27 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري. وأبدت بعض الدول تحفظات بشأن الدعوة إلى وقف إطلاق النار أو وقف القتال قائلة إنها يمكن أن يُنظر إليها على أنها تحد من حق إسرائيل في الدفاع عن النفس.

ويجتمع زعماء التكتل الذي يضم 27 دولة في بروكسل يومي الخميس والجمعة المقبلين، في ما يسمى بالمجلس الأوروبي، حيث ستكون الأزمة في الشرق الأوسط على رأس جدول الأعمال.

وأظهرت مسودة مخرجات القمة أن "المجلس الأوروبي يؤيد دعوة الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو) غوتيريش إلى هدنة إنسانية من أجل السماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ووصول المساعدات إلى المحتاجين".

وجاء أيضا في المسودة التي اطلعت عليها رويترز: "سيعمل الاتحاد الأوروبي بشكل وثيق مع الشركاء في المنطقة لحماية المدنيين، ودعم من يحاولون الوصول لبر الأمان أو تقديم المساعدة وتسهيل الحصول على الغذاء والماء والرعاية الطبية والوقود والمأوى. ويكرر الاتحاد الأوروبي الحاجة إلى الإفراج الفوري عن جميع الرهائن دون أي شرط مسبق".

وسيشدد زعماء الاتحاد الأوروبي أيضا على ضرورة منع اتساع الحرب إلى صراع أوسع نطاقا في الشرق الأوسط و"التعامل مع الشركاء في هذا الصدد، بما في ذلك السلطة الفلسطينية"، حسب ما ورد في مسودة النص.

وجاء في المسودة أن الزعماء سيبدون استعدادهم للمساهمة في إحياء المحادثات بشأن ترسيخ "حل الدولتين" لإسرائيل والفلسطينيين، وسيعربون عن ترحيبهم بمبادرة قمة السلام التي اقترحتها مصر.

أخبار ذات صلة
بعد فتح معبر رفح.. فرنسا تدعو إلى هدنة إنسانية في غزة

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com