إيلون ماسك
إيلون ماسكرويترز

بسبب إجراءات "إكس".. مخاوف من تأثير "ماسك" على الانتخابات الأمريكية

يخضع مالك شركة "إكس – تويتر سابقا"، الملياردير إيلون ماسك، لعملية رقابة وتدقيق في الولايات المتحدة؛ إثر "نشره ادعاءات مشوهة وكاذبة حول نظام التصويت الأمريكي"، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وقالت الصحيفة، إن ما يقوم به "ماسك" هو عكس ما حدث في عام 2020، حين فضح تويتر تحذيرات الرئيس السابق دونالد ترامب بشأن الاقتراع عبر البريد، لكن ماسك قام بتفكيك نظام التحقق من الحقائق الخاص بتويتر، منذ السيطرة عليه، وهو ما يمكن أن يرقى إلى مستوى التدخل في الانتخابات.

ويعرب النقاد، بما في ذلك محامو الحقوق المدنية والديمقراطيون وحملة الرئيس الحالي جو بايدن، عن قلقهم بشأن منشورات "ماسك" التي لم يتم التحقق منها، والتي تردد تأكيدات "ترامب" بشأن تزوير الانتخابات على نطاق واسع.

وأوضحت الصحيفة بأن "غياب التحقق من الحقائق إلى جانب خوارزمية (X- إكس) التي تعمل على تضخيم رسائل ماسك، يثيران مخاوف بشأن دور المنصة في تعزيز عدم الثقة في العملية الانتخابية".

وفي خطوة نادرة، انتقدت حملة بايدن، ماسك بشكل مباشر لنشره ما قالت إنها "معلومات مضللة غير مسؤولة إلى حد كبير"، حيث يعكس هذا النقد الانقسام الأوسع، فيما أشاد الجمهوريون المؤيدون لترامب بماسك لتفكيكه آليات الرقابة المتصورة التي يُزعم أنها كانت لصالح بايدن في عام 2020.

ورأت "نيويورك تايمز" بأن موقع ماسك الفريد بصفته مالكًا ومشاركًا نشطًا في (X -إكس) يتيح له تأثيرًا غير مسبوق في انتخابات عام 2024، على عكس مالكي وسائل الإعلام الكبرى الذين يعملون عادةً خلف الكواليس، لافتة إلى أن "ماسك حث أتباعه علنًا على التصويت لصالح الحزب الجمهوري وأظهر ازدراءً للرئيس بايدن".

وقالت الصحيفة إن تفكيك إجراءات نزاهة الانتخابات التي فرضها "إكس" له آثار أوسع، حيث يتردد صدى قرار "ماسك" عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي، فيما يجادل النقاد بأن هذه السياسة المتساهلة منحت المنصات الأخرى "مرورًا مجانيًا"، مما يشكل سابقة مثيرة للقلق في التعامل مع المعلومات المضللة والمحتوى المتعلق بالانتخابات.

أخبار ذات صلة
إيلون ماسك لإسرائيل: يجب وقف "الدعاية" التي تدفع إلى القتل

وأشارت إلى أن "منشورات ماسك الأخيرة على (X - إكس) تتطرق إلى قضايا حساسة، بما في ذلك الادعاءات الكاذبة حول تصويت المهاجرين غير الشرعيين والشكوك حول الحاجة إلى بطاقات هوية صادرة عن الحكومة".

وعلى الرغم من أن القانون الأمريكي يحظر على غير المواطنين التصويت، إلا أن تصريحات ماسك المضللة تسهم في خلق مناخ من عدم اليقين المحيط بالعملية الانتخابية، وفقا للصحيفة.

وأضافت: "لا تزال سياسة المنصة، الأكثر استرخاءً تتناول المنشورات التي تحرض على العنف أو تتضمن معلومات كاذبة حول التصويت، ومع ذلك، تستمر منشورات ماسك في إثارة التساؤلات حول فعالية الإشراف على محتوى إكس".

وأكدت الصحيفة بأن "تأثير ماسك غير الخاضع للرقابة على إكس، جنبًا إلى جنب مع غياب التأكد من الحقائق، يثير المخاوف بشأن دور المنصة في تشكيل الرأي العام حول الانتخابات، حيث تظل حملة بايدن، غير القادرة على إنشاء خط شكوى مع منصة إكس، ملتزمة بوصف تصرفات ماسك بأنها متهورة".

كما أن حملة الرئيس الحالي تقوم بتسليط الضوء على التحديات في حماية نزاهة الانتخابات وسط ديناميكيات وسائل التواصل الاجتماعي المتطورة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com