شينباوم بين أنصارها بعد إعلان فوزها
شينباوم بين أنصارها بعد إعلان فوزهارويترز

من هي "كلاوديا شينباوم" بطلة الحدث التاريخي في المكسيك؟

في حدث تاريخي، وصلت امرأة إلى سدة الرئاسة في المكسيك للمرة الأولى وبفوز ساحق، وفقًا للنتائج الأولية للانتخابات.

وقد أظهرت النتائج تحقيق مرشحة اليسار الحاكم كلاوديا شينباوم 58 إلى 60 % من الأصوات، متقدمة بأشواط على منافستها مرشحة المعارضة سوتشيتل غالفيس، بحسب "فرانس برس".

من هي كلاوديا شينباوم؟

تبلغ رئيسة بلدية مكسيكو السابقة كلوديا شينباوم (60 عامًا)، وتنحدر شينباوم من أصول ليتوانية وبلغارية، وهي متخصصة في مجال العلوم وتنشط في حركة التجديد الوطني (مورينا).

ويتمتع المرشح أو المرشحة عن حركة مورينا بحظوظ كبيرة بدعم من شعبية الرئيس المنتهية ولايته لوبيز أوبرادور في صفوف الطبقات الشعبية في مواجهة معارضة ضعيفة ومنقسمة.

وتعد شينباوم مقرّبة من الرئيس لوبيز أوبرادور الذي وصفها بأنها امرأة "لا يمكن إفسادها"، و"لديها مبادئ".

وبهدف كسر صورتها كعالمة فيزياء صارمة إلى حدٍّ ما، ظهرت كلوديا شينباوم ضاحكة على تيك توك، خلال حملتها الانتخابية، قائلة إنها كانت طالبة مشتتة جدًا في المدرسة.

وكشفت شينباوم، في تصريحات لها عقب الاقتراع، أنها لم تصوت لنفسها في الانتخابات الرئاسية، بل لواحدة من رواد اليسار المكسيكي إيفيجينيا مارتينيز (93 عامًا) تقديرًا لنضالها، وهتفت قائلة "تحيا الديمقراطية".

وخلال حملة انتخابية قالت شينباوم: "سندخل التاريخ"، مخاطبة المكسيكيات اللواتي ينددن بهيمنة مجتمع ذكوري بالقول: "إنه زمن النساء والتغيير، ذلك يعني العيش دون خوف والتحرر من العنف".

أخبار ذات صلة
المرشحة الأوفر حظا لرئاسة المكسيك: "إنه زمن النساء"

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com