جنوب أفريقيا.. انتخابات برلمانية تهدد بفقدان الحزب الحاكم الأغلبية

جنوب أفريقيا.. انتخابات برلمانية تهدد بفقدان الحزب الحاكم الأغلبية

يتوجه غدًا الأربعاء، نحو 28 مليون جنوب أفريقي "مسجل" إلى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم في البرلمان، في انتخابات تهدد بفقدان الحزب الحاكم الأغلبية.

وبرلمان جنوب أفريقيا مكون من 400 عضو، سيُختار ممثلوه بعد انتخاب الرئيس المقبل للبلاد، استنادًا إلى نظام الحكم البرلماني.

وكان تصويت مبكر بدأ أمس الإثنين، لأكثر من 600 ألف من المسنين والعجزة والعاملين في قطاعات أساسية والشرطة والسجناء ممن صنّفوا غير قادرين على الحضور إلى صناديق الاقتراع الأربعاء.

وفجرت استطلاعات رأي مؤخرًا مفاجأة بأن حزب المؤتمر الوطني الأفريقي "الحاكم"، معرض لخسارة الأغلبية البرلمانية للمرة الأولى منذ إلغاء نظام الفصل العنصري في البلاد العام 1994.

وجرت في البلاد منذ ذلك التاريخ سبعة انتخابات ديمقراطية.

وأشارت الاستطلاعات إلى أن الحزب الحاكم سيحصل على ما بين 40 و46% من نوايا التصويت، وبحسب مراقبين فإن ذلك من شأنه أن يجبر حزب "المؤتمر الوطني" على تشكيل تحالفات للبقاء في السلطة.

وحصل "التحالف الديمقراطي"، أحد أبرز أحزاب المعارضة في البلاد على 25% من نوايا تصويت الناخبين.

وكان التحالف الذي يقود ائتلافًا يضم نحو 10 حركات سياسية صغيرة أخرى، ويدعو إلى إصلاحات ليبرالية مثل خصخصة القطاع العام، توعد يوم الأحد الماضي، في مهرجان خطابي بالإطاحة بالحزب الحاكم تحت شعار "إنقاذ جنوب أفريقيا".

وينقسم العديد من الناخبين بين الوفاء لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي الذي حرر البلاد من الفصل العنصري، وبين خيبات متزايدة تعززها الحياة اليومية التي تشهد بطالة ونقصا في المياه والكهرباء؛ ما يجعل ناخبين يتراجعون عن دعم الحزب الحاكم، وفق "فرانس برس".

كما أدى تزايد قضايا فساد اتهمت شخصيات من الحزب الحاكم بالتورط فيها إلى زعزعة ثقة الناخبين بشدة.

مع العلم أن انتخابات الأربعاء، تجري وفق نظام انتخابي جديد يسمح بمشاركة المستقلين لأول مرة منذ 30 عامًا، ويشارك فيها أكثر من 50 حزبًا سياسيًا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com