أنصار لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي
أنصار لحزب المؤتمر الوطني الأفريقيرويترز

جنوب أفريقيا.. حزب مانديلا يتعرض لانتكاسة "تاريخية"

يتجه حزب المؤتمر الوطني الأفريقي نحو "انتكاسة تاريخية" في الانتخابات التشريعية بجنوب أفريقيا، مع خسارة أغلبيته المطلقة في المجلس والالتزام بتشكيل حكومة ائتلافية.

وبينما أوشكت عملية فرز الأصوات في الانتخابات العامة في جنوب أفريقيا على الانتهاء ( تم فرز 97.7% من الأصوات) تؤكد النتائج استياء الناخبين من الحزب الحاكم.

"عقوبة" انتخابية

وعلى امتداد ثلاثة عقود ظلّ حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحزب الرائد في البلاد، لكنه يخضع لـ "عقوبات شديدة" من الناخبين، بحصوله على أكثر قليلا من 40 % فقط من الأصوات، وهكذا فقد أغلبيته المطلقة في الجمعية الوطنية، وهو أمر لا سابق له منذ نهاية الفصل العنصري في البلاد مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وبحسب اللجنة الانتخابية فقد حصل المؤتمر الوطني الأفريقي على 41.12 % من الأصوات التي تم فرزها، وبالتالي لم يدرك نسبة 50 % الحاسمة لتشكيل حكومته.

وحصل الحزب على 57 % من الأصوات في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت عام 2019.

ووفق النتائج المعلنة حتى الآن حصل حزب المعارضة الأول (التحالف الديمقراطي، من الوسط الليبرالي) على 21.95 % من الأصوات، وحقق الحزب الشعبوي الحديث التابع للرئيس السابق جاكوب زوما، طفرة بحصوله على 13.5 %، في حين بقيت نسبة أقصى اليسار من حزب "المقاتلين من أجل الحرية الاقتصادية" عند 9.4 %.

وبحسب أرقام لجنة الانتخابات فقد بلغت نسبة المشاركة حاليا 58.47 %، بانخفاض عن الانتخابات السابقة التي سجلت مشاركة 66 %.

أخبار ذات صلة
جنوب أفريقيا.. انتخابات برلمانية تهدد بفقدان الحزب الحاكم الأغلبية

ووصف متابعون الانتخابات التشريعية الحالية في جنوب أفريقيا بأنها "الانتخابات الأكثر إثارة للجدل في تاريخ الديمقراطية التي ولدت في البلاد بانتخاب نيلسون مانديلا عام 1994"، ومن المقرر أن تفرز صعود 400 نائب، سيختارون الرئيس القادم.

نتائج متوقعة

ومنذ بدء الفرز مساء الأربعاء، عكست النتائج الجزئية توقعات الخبراء واستطلاعات الرأي في الأسابيع الأخيرة، والتي أعطت ما بين 40 و47 % من نوايا التصويت لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي.

ويبدو أن خيبة الأمل التي يشعر بها سكان جنوب أفريقيا البالغ عددهم 62 مليون نسمة، والتي تغذيها البطالة المتزايدة وارتفاع معدلات الفقر والجرائم القياسية، قد أسقطت مبدأ "الولاء" للحزب الذي حرر البلاد من الفصل العنصري.

وبالنسبة إلى العديد من الناخبين، فإن الحزب الذي طالما جسد حلم أمة تتمتع بإمكانية الوصول إلى التعليم والإسكان والخدمات الأساسية، لم يف بوعوده، ويواجه المواطنون في جنوب أفريقيا الانقطاع المتكرر للمياه والكهرباء، كما أدت فضائح الفساد المتكررة التي تورط فيها كبار الشخصيات في الحزب إلى تدني ثقة الناخبين به، وفق متابعين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com