إيمانويل ماكرون
إيمانويل ماكرونرويترز

الغارديان: نظرة ماكرون لإلغاء ثلث قانون الهجرة "محفوفة بالمخاطر"

ينظر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى قرار المجلس الدستوري الفرنسي بإلغاء حوالي ثلث مشروع قانون الهجرة على أنه انتصار، في لعبة مع اليمين الفرنسي وصفت بأنها "محفوفة بالمخاطر"، وفق صحيفة "الغارديان".

وقالت الصحيفة البريطانية إنه عندما يمتنع القضاة عن الموافقة على مواد رئيسية من مشروع قانون حكومي رئيسي، فمن غير المعتاد أن يرى الرئيس أو رئيس الوزراء في ذلك انتصارًا، لكن قد تكون هذه هي الطريقة التي ينظر بها ماكرون إلى القرار الذي اتخذه المجلس الدستوري الفرنسي، يوم الخميس الماضي، بإلغاء ثلث مشروع قانون الهجرة، الذي أثار جدلًا واسعًا.

ولفتت الصحيفة إلى قول ماكرون، في مؤتمر صحفي مطول عقد هذا الشهر، إنه مصمم على "بقاء فرنسا" وتشجيع استعادة السلطة والنظام، وردد كلمات المرشح الرئاسي السابق اليميني المتطرف والناقد التلفزيوني إريك زمور.

وفي المقابل، شجع مؤيدو زعيمة حزب التجمع الوطني، مارين لوبان، منافسة ماكرون في الانتخابات المقبلة، على الحفاظ على أفكار السياسة العامة المتمثلة بزيادة معدل المواليد الفرنسيين، والخدمة الوطنية الإلزامية للشباب، وإعادة إدخال الزي المدرسي، وفق الصحيفة.

أخبار ذات صلة
"تقييد" قانون الهجرة الفرنسي بعد رقابة دستورية

وأشارت إلى أن هذا المزاج المحافظ اجتماعيًا ترافق مع تعديل حكومي، جلب شخصيات مرتبطة بسلف ماكرون اليميني نيكولا ساركوزي.

وأكدت "الغارديان" أن المخاطر السياسية مرتفعة بشكل غير مريح، لأن فرنسا من أهم تسعة بلدان الأحزاب اليمينية المتطرفة فيها بطريقها إلى الانتهاء أولًا في انتخابات حزيران/ يونيو المقبل، إلا أن استراتيجية ماكرون للتوافق مع الأحزاب اليمينية الشيوعية قد تهدم معنويات حزبه وتحبط الناخبين اليساريين.

وتابعت الصحيفة أن نبذ خطاب اليمين المتطرف نادرًا ما يكون حكيمًا بالنسبة للأحزاب التقدمية، لأن الناخبين يفضلون الأصالة، وقد تؤدي رئاسة ماكرون لفترتين إلى التأرجح بفرنسا يمينًا وشمالًا، ما يقود إلى الكفاح للحفاظ على القومية المتطرفة لـ"لوبان"، إذ إن انتصارها في حزيران/يونيو المقبل من المحتمل أن يكون نكسة ونقطة تحول في الانتخابات الرئاسية لعام 2027، ما يجعلها نقطة تحول في التاريخ السياسي الأوروبي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com