حدث انتخابي في نجامينا بتشاد
حدث انتخابي في نجامينا بتشادرويترز

عشية انتخابات الرئاسة.. مخاوف من انزلاق تشاد نحو أزمة حادة

دخلت تشاد البلد الواقع في الساحل الأفريقي الذي يعاني أزمات أمنية وإنسانية، اليوم الأحد، صمتًا انتخابيًّا تمهيدًا لفتح صناديق الاقتراع غدًا أمام الناخبين في انتخابات رئاسية تسود مخاوف من أن تمهد لأزمة سياسية حادة جراء التجاذب بين المعارضة ورئيس المجلس الانتقالي محمد إدريس ديبي إنتو.

أخبار ذات صلة
"جون أفريك": نجل الرئيس التشادي الراحل أحاط نفسه بـ"جنرالات أوفياء"

وطالب تحالف المعارضين في تشاد بحل المؤسسات التي تشرف على تنظيم الانتخابات، وذلك بعد رفض اعتماد مرشحيهم؛ ما يضع مصداقية هذا الاستحقاق على محك حقيقي، خاصة أن "إنتو" تحدوه آمال لخلافة والده في السلطة.

ورغم أن السلطات الانتقالية لم تعلق على الفور على مطالبة هذا التحالف بحل المؤسسات الانتخابية إلا أن هذه الدعوة تثير هواجس داخل إنجامينا وخارجها من أن تؤدي إلى انسداد سياسي في خضم الأزمة الأمنية.

وقالت المحللة السياسية المتخصصة بشؤون منطقة الساحل الأفريقي ميساء نواف عبد الخالق، إن "هناك احتمالية كبيرة أن تقود انتخابات الاثنين إلى أزمة سياسية كبرى؛ بسبب فساد المؤسسات التي تشرف عليها وخضوعها لسلطة الرئيس المرشح لمنصب الرئاسة" في إشارة إلى ديبي.

أخبار ذات صلة
آخر معاقل الغرب لصدّ نفوذ روسيا.. ماذا ستُغير انتخابات تشاد؟

وأضافت عبد الخالق لـ"إرم نيوز" أن "لا شك بأن مخاوف أزمة سياسية في تشاد أسوة بأزمات دول المنطقة، مشروعة، خاصة أن هناك عدة أبعاد قد تقود إلى الأزمة حيث هناك تجاذبات بشأن ما إذا سيتم الإبقاء على الاعتماد على فرنسا التي يتم اعتبارها كمستعمر".

وتساءلت: "أمنيًّا، هل سيكون الأمن مضبوطًا وممسوكًا في تشاد بعد هذا الاستحقاق؟ لا توجد ضمانات حقيقة وهناك أيضًا -وهذا الأهم- تساؤلات وانتقادات بشأن ما إذا كانت المؤسسات الدستورية ستقود بدورها تجاه هذه الانتخابات الرئاسية".

وأوضحت عبد الخالق، أن "هناك الكثير من المشاكل حول قيام السلطات الدستورية بدورها في هذا الاستحقاق وبالتالي الأزمة مفتوحة أمام كل السيناريوهات والاحتمالات، خاصة أن هذه الدولة في منطقة على صفيح ساخن، ورأينا ما حدث في النيجر العام السابق حيث استعرت الأزمة، وفي مالي أيضًا، هناك مخاوف من أن تكون تشاد وقودًا لأزمة سياسية وأمنية جديدة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com