مؤتمر صحفي في نجامينا لوزيري الخارجية التشادي والروسي
مؤتمر صحفي في نجامينا لوزيري الخارجية التشادي والروسيأ ف ب

من آخر معاقل النفوذ الفرنسي.. لافروف يهاجم الوجود الغربي بالساحل الأفريقي

وجّه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف انتقادات إلى فرنسا من تشاد آخر محطات جولته الأفريقية، التي تحتفظ فيها باريس بألف جندي، وترى فيها المعقل الأخير لنفوذها في منطقة الساحل الأفريقي، كما وجّه رسائل إلى الغرب بشكل عام.

وحول علاقات بلاده مع تشاد، وتأثير ذلك على علاقة الأخيرة بفرنسا، قال لافروف: "أستطيع أن أؤكد لكم أن صداقتنا مع جمهورية تشاد لن تؤثر على علاقاتها مع فرنسا، نحن لا نطلب من أحد أبدًا اختيار أصدقائه، لكن فرنسا لديها نهج آخر، هو: إما أن تكون معنا أو تكون ضدنا"، بحسب قوله.

المعقل الأخير في منطقة الساحل

وأضاف الوزير الروسي بلهجة لا تخلو من غضب، قائلاً: "ليس السلام هو ما يريد الغربيون الحفاظ عليه، بل المبادئ التالية: عليك أن تختار بين دعم روسيا أو دعم أوكرانيا، وإذا دعمت روسيا ستعاقب، هذه هي الرؤية الغربية".

ويرى متابعون أنّ باريس، التي تحتفظ بألف جندي متمركزين في تشاد، ترى في نجامينا المعقل الأخير لنفوذها في منطقة الساحل، أما بالنسبة إلى موسكو فالوضع معاكس تمامًا، فهي أمام فرصة لتوسيع نموذجها، وتشاد هي واحدة من آخر القطع المفقودة من اللغز الذي تحاول روسيا بناءه في منطقة الساحل، لكن تشاد تقول إنها تريد الحفاظ على موقف عدم الانحياز.

وردًا على سؤال حول ما إذا كان التعاون التشادي الروسي ستكون له عواقب على العلاقات بين تشاد وفرنسا، أجاب وزير الخارجية التشادي عبد الرحمان كلام الله: "لسنا رهينة لأحد! لا لفرنسا ولا لروسيا، ولا لأي قوة أو أي دولة، نحن دولة ذات سيادة، نقيم العلاقات مع من نريد، ونحافظ على العلاقات مع من نريد" وفق تعبيره.

أخبار ذات صلة
تشاد "آخر حليف" لفرنسا في الساحل الإفريقي تغازل روسيا

أصابع الاتهام

وكانت نجامينا المحطة الأخيرة في جولة وزير الخارجية الروسي الأفريقية، ومنها وجّه أصابع الاتهام إلى الغرب في علاقتة بالحرب في أوكرانيا، بينما يثير التقارب بين موسكو ونجامينا مخاوف فرنسا.

وقام لافروف برحلة طويلة وسريعة إلى 4 دول زارها في 3 أيام، وبعد غينيا، والكونغو، وبوركينا فاسو، كانت المحطة الأخيرة في تشاد، حيث أشار الوزير الروسي، بعد لقائه الرئيس محمد إدريس ديبي، خلال مؤتمر صحفي، إلى استعداد بلاده للتعاون في العديد من المجالات، مضيفًا أنّ "الأمر متروك للتشاديين لوضع قائمة احتياجاتهم".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com