تقرير: جماعة الإخوان تستهدف أموال الإغاثة من الزلزال لترويج أجندتها

تقرير: جماعة الإخوان تستهدف أموال الإغاثة من الزلزال لترويج أجندتها

وجهت جماعة الإخوان المسلمين أنظارها إلى استغلال أموال الإغاثة التي تتدفق إلى تركيا من جميع أنحاء العالم لمساعدتها على تخطي كارثة الزلزال، للترويج لأيديولوجيتها الخاصة عبر بناء مراكز تنشر أفكارها في المناطق المتضررة.

وتقدر المعونة التي تدفقت من المتبرعين المحليين والأجانب لضحايا الزلازل المدمرة التي ضربت تركيا في شهر فبراير بمليارات الدولارات

ووفقًا لتقرير نشره موقع "ذا نورديك مونيتور" تهدف جماعة الإخوان المسلمين لاستخدام هذه المعونة لتشييد المباني التي من شأنها أن تساعد على الترويج للأيديولوجية الإسلامية المسيّسة.

وتحدث التقرير عن مبادرات الجماعة لتعزيز نفوذها في حوالي 12 مقاطعة تركية، كما سلط الضوء على قيام وفد رفيع المستوى من الجماعة بإجراء سلسلة من المحادثات مع مسؤولين حكوميين، بعضهم على مستوى مجلس الوزراء، خلال الأسابيع الأخيرة، كما زار الوفد منطقة الزلزال والتقط الصور مع السكان المحليين.

وكان ما يسمى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو واجهة جهود الجماعة في الترويج للمشاريع التي طورتها للمسؤولين الأتراك، ويبدو أن الهدف الأساسي لجماعة الإخوان المسلمين هو إقامة مركز إسلامي يحتوي على مساجد ومدارس من شأنها نشر ايديولوجيتها في جنوب وجنوب شرق تركيا، تحت مسمى أعمال الإغاثة الإنسانية بحسب التقرير.

أخبار ذات صلة
ناجون من زلزال تركيا ينبشون في الأنقاض بحثا عن مدخراتهم الذهبية

يذكر أن القيادة العليا للاتحاد والتي تضم رئيس الاتحاد الشيخ  حبيب سالم سقاف الجفري، والشيخ علي القره داغي أمين عام الاتحاد والشيخ أسامة الرفاعي عضو مجلس الإدارة ومفتي المعارضة السورية العام الشيخ واصف عاشور، وهو أيضا عضو مجلس إدارة الاتحاد، تجولت في عدة محافظات في منطقة الزلزال الأسبوع الماضي.

علاوة على ذلك، كان برفقتهم عضوا مجلس إدارة الاتحاد عبد الوهاب إكينجي وعمر فاروق كوركماز، اللذان يعملان كوسطاء بين مسؤولي الحكومة التركية وشبكة الجماعة العالمية.

يعمل إكينجي كممثل تركيا للاتحاد ويدير نسخة تركية من المؤسسة تحت اسم Uluslararası Müslüman Alimler Derneği (UMAD) ، وهي مسجلة لدى وزارة الداخلية التركية، بينما يعمل كوركماز، وهو أيضًا عضو مجلس إدارة مؤسسة حقوق الإنسان والحريات والإغاثة الإنسانية المرتبطة بتنظيم القاعدة، المتحدث باسم الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين في تركيا.

ويعتبر رجل المؤسسة الرئيسي في تركيا هو "علي محيي الدين القره داغي"، والذي مُنح حكومة أوراق اعتماد كبار الشخصيات وغالبًا ما يظهر في مختلف المناسبات الحكومية بحسب الموقع.

القرة داغي يلتقي رئيس منظمة الشؤون الدينية التركية في 1- مارس-2023 بأنقرة
القرة داغي يلتقي رئيس منظمة الشؤون الدينية التركية في 1- مارس-2023 بأنقرة
أخبار ذات صلة
مسؤولة أممية: أضرار زلزال تركيا قد تتجاوز 100 مليار دولار

وخلال زياراتهم إلى المنطقة المنكوبة، أشاد مسؤولو الاتحاد بالحكومة، وفي 5 مارس، زاروا مدينة كهرمان مرعش، حيث استضافهم وزير الداخلية "سليمان صويلو" ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم والمتحدث باسمه "ماهر أونال"، وأبدوا رغبتهم في بناء مساجد ومدارس في المحافظات المتضررة من الزلازل.

بالإضافة إلى ذلك، يعمل الاتحاد بشكل وثيق مع المديرية العامة للخدمات التعليمية برئاسة الشؤون الدينية للحكومة التركية، التي تدير حوالي 80 ألف مسجد في تركيا وبالخارج، وتوظف حوالي 140 ألف شخص على نفقة الدولة.

وقبل زيارة المناطق المتضررة من الزلزال، كان القره داغي في ضيافة رئيس المديرية "علي علي أرباش" في 1 مارس في أنقرة، حيث قال أرباش إنهم سيعملون على تقديم التوجيه والدعم المعنوي في المحافظات الأكثر تضررا من الزلازل، كما أعرب القره داغي عن رغبة الاتحاد الدولي للدراسات الإسلامية في بناء مركز إسلامي في المنطقة.

ومن المتوقع أن يتلقى اتحاد الإخوان المسلمين مبلغًا غير محدد من الأموال من مساعدات الزلزال المقدمة إلى تركيا من قِبل المانحين المحليين والدوليين، بحسب التقرير.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com