من مظاهرات عائلات الرهائن الإسرائيليين
من مظاهرات عائلات الرهائن الإسرائيليينرويترز

تشكيك عضو كنيست بإمكانية إعادة الأسرى يثير الضجة في إسرائيل

تسبب تشكيك عضو بالكنيست في إمكانية إعادة كل الأسرى لدى حركة حماس في حالة من الاحتقان بين الإسرائيليين، عكَسها الإعلام العبري ومنصات التواصل الاجتماعي.

وكان النائب المتطرف تسيفي سوكوت، قد أدلى بتصريحات إعلامية، حول ملف الأسرى وفرص الوصول إلى صفقة مع حركة حماس، وذكر أن الطريقة الوحيدة لإعادة الأسرى هي حين تدرك حركة حماس أنها لا تمتلك خيارات أخرى سوى إعادتهم.

وذكر سوكوت أنه يأمل أن تكون هناك إمكانية لإعادة كل الأسرى، مستطردًا: "لكنني لست واثقًا من ذلك".

وأضاف أنه يتعين بذل كل جهد من أجل إعادتهم، ولكن ليس بطريقة من شأنها أن تمس بشدة بأمن البلاد.

وأردف: "لن نسمح لأنفسنا بالمساس بأمن البلاد، ونعتقد أن السبيل الوحيد لإعادتهم هو حين تدرك حركة حماس أنها لا تمتلك خيارات أخرى سوى إعادتهم".

ومضى عضو كتلة "الصهيونية الدينية" قائلا، إن حركة حماس "تعتقد أن العالم سينجح في دفع إسرائيل للتوقف، وأن الحركة ستظل صاحبة السيادة على قطاع غزة".

أخبار ذات صلة
طالب بـ "ضربة قاتلة" لحماس.. مسؤول إسرائيلي يحذر من ابتعاد صفقة إطلاق الرهائن

وتعارض كتلة "الصهيونية الدينية"، بزعامة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش، وقف الحرب على القطاع مقابل إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين، وتهدد بالانسحاب حال توقفت الحرب لصالح إبرام صفقة أسرى.

وأثارت تصريحات سوكوت حالة من الاحتقان التي عبر عنها نشطاء منصات التواصل الاجتماعي في إسرائيل.

وعلقت إسرائيلية تُدعى دوريت أورلي، عبر حسابها على منصة "X" على هذا التصريح، قائلة: "ماذا؟ لكنهم تعهدوا لنا أن الضغط العسكري وحده سيحررهم، وأن احتلال رفح سيحررهم، الآن ببساطة يعترفون أنهم لن يعودوا؟".

وقالت ناشطة أخرى تُدعى دانئيلا شامغر، بأن سوكوت ينتمي لحزب يعارض تحرير الأسرى، وكتبت على مواقع التواصل: "هم يعارضون، لا يرغبون، يصوتون ضد (تحرير الأسرى)، إذن ماذا يهم المواطنون، ولماذا يتعين عليكم (الإعلام) إبراز الموضوع؟ أنتم تُبيِّضون سمعة الكهنوتيين، ثم تستغربون أنهم يحرضون ضدنا".

وتساءل ناشط آخر عن أسباب استضافة سوكوت المتكررة واصفًا إياه بـ"الفاشي"، وهناك من نشر فيديو يظهر النائب، بينما يشارك في تظاهرة ضد صفقة الأسرى.

وأضاف قائلًا: "لا يملك (سوكوت) ذرة من الخجل لقول ذلك، ومن المهم الإشارة إلى أن كتيبة ونصف فقط كانت في محيط غزة وقت المذبحة، نقل نتنياهو 36 كتيبة للضفة قبل الهجوم، من أجل الحفاظ على أصدقائه. عار عليكم".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com