إخوان الأردن: لم نلتق البريطاني ”جينكينز“ سرّا

إخوان الأردن: لم نلتق البريطاني ”جينكينز“ سرّا

عمّان- رفض أمين سر جماعة الإخوان المسلمين في الأردن محمد عقل ”أجواء الريبة“ التي حاولت بعض الشخصيات ووسائل الإعلام إقحامها قسرا على لقاء جرى في العلن بين قيادات الإخوان ورئيس اللجنة البريطانية جون جينكينز، المكلفة بإعادة تقييم وضع الجماعة.

وأوضح عقل أن زيارة جينكينز إلى الأردن- التي بدأها منتصف الأسبوع الماضي- تأتي في إطار سلسلة زيارات سابقة ولاحقة سيجريها لعدد من الدول التي تضم أعضاء في الجماعة؛ بهدف ”بلورة تصور حقيقي عن توجهاتها وموقفها من تطورات الأحداث، ومآلات المنطقة“.

وكان رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كامرون قرر مطلع الشهر الماضي مراجعة فكر وفلسفة وأنشطة الجماعة للنظر في فرضية ضلوعها بـ“التطرف“ و“تهديداتها المحتملة“ للمملكة المتحدة، وشكل لجنة يرأسها سفير بلاده في السعودية جون جينكينز.

وحول ما دار بين قيادات إخوان الأردن والسفير جينكينز في اللقاء المذكور، أوضح عقل أنه تمحور: ”حول الضغوط المفترضة التي مورست على لندن، بهدف عزل الإخوان وتصنيفهم كتنظيم إرهابي“.

وأشار في هذا الصدد إلى أن ما تردد حول مال سياسي استخدمته أطراف معينة -لم يسمها- أحرج الحكومة البريطانية، ودفعها لإعادة تقييم موقفها المتسرع من الجماعة.

يشار إلى أن الحركة الإسلامية أصدرت بيانا، الأربعاء، اعترفت فيه بلقاء جينكينز في عمان، وبحث قضايا سياسية معه منها توضيح موقف إخوان الأردن من بعض التطورات.

وأكدت الحركة- في بيانها- أن اللقاء جمع جينكينز بـ“ حمزة منصور أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين) ونائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين زكي بني ارشيد“.

وزاد البيان أن اللقاء عقد في مقر حزب جبهة العمل الإسلامي، حيث أكد السفير أنه في زيارة قصيرة للأردن يجري خلالها لقاءات مع أطراف رسمية وشعبية بهدف استكمال المعلومات بشأن الإخوان المسلمين والتعرف على رؤيتهم للمستقبل في مصر عقب ما وصفه البيان بـ“الانقلاب العسكري“؛ في إشارة إلى عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي إثر احتجاجات شعبية ضد حكمه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com