إسرائيل تثبت تورط مستوطني يتسهار بعمليات “تدفيع الثمن”

إسرائيل تثبت تورط مستوطني يتسهار بعمليات “تدفيع الثمن”

المصدر: رام الله- (خاص) من فراس أحمد

قال مسؤولون إسرائيليون، الجمعة، إن معظم المتورطين في عمليات “تدفيع الثمن” التي تنفذ اعتداءات على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية، هم نشطاء يمين معروفون من مستوطنة يتسهار شمال الضفة الغربية، والبؤر الاستيطانية على التلال.

وقدر المسؤولون الإسرائيليون عدد من شاركوا مؤخرا في عمليات “تدفيع الثمن”، بنحو 100 شخص، داخل الخط الأخضر والضفة الغربية بما فيها القدس.

ولفتت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إلى أن هؤلاء “يستندون في أعمالهم على أفكار الحاخام المتشدد يتسحاق جيزنبرغ”، إلا أنها نفت أن يكون “جيزنبرغ” على اطلاع بتفاصيل تلك الاعتداءات، أو أن يكون تلقى تقارير عنها.

وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يتسحاق اهارونوفيتش، ووزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني، قررا التوجه إلى المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، للنظر في احتمال اعتبار جرائم “تدفيع الثمن” عمليات إرهابية.

كما وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، انتقادات لاذعة إلى تلك الظاهرة، إلا أنه لم يتخذ ضدها إجراءات فعلية.

وينشط مستوطنون إسرائيليون في تنفيذ هجمات ضد ممتلكات فلسطينية ومواقع دينية إسلامية ومسيحية داخل إسرائيل والضفة الغربية والقدس الشرقية تحت اسم “تدفيع الثمن”.

وكانت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني وصفت عمليات “تدفيع الثمن” بأنها: “جرائم كراهية تقتات من الخوف واستغلال الوضع المعقد في إسرائيل بهدف تأجيج مشاعر البعض والدفع نحو العنف”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع