أخبار

السويد "المسالمة" تجري أكبر مناورة عسكرية بدعم من"الناتو"
تاريخ النشر: 13 سبتمبر 2017 20:24 GMT
تاريخ التحديث: 13 سبتمبر 2017 20:24 GMT

السويد "المسالمة" تجري أكبر مناورة عسكرية بدعم من"الناتو"

السويد شعرت مثل دول البلطيق وبولندا وكثير من دول الغرب بقلق عميق من ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية.

+A -A
المصدر: رويترز

بدأت السويد المحايدة أكبر مناورات حربية عسكرية لها منذ 20 عامًا، بدعم من دول حلف شمال الأطلسي ”الناتو”، ومشاركة 19 ألف جندي بعد سنوات من تخفيض الإنفاق الذي ترك البلاد تشعر بقلق من القوة العسكرية الروسية المتزايدة.

وعشية أكبر مناورات روسية منذ 2013 والتي يقول حلف شمال الأطلسي إنها ستضم عددًا من الجنود أكبر مما أعلنته موسكو، وهو 13 ألف جندي، تجري السويد مناورات تحاكي فيها هجومًا من الشرق على جزيرة غوتلاند في البلطيق قرب البر السويدي الرئيسي.

وقال مايكل بايدن قائد القوات المسلحة السويدية خلال تقديم المناورات التي تستمر ثلاثة أسابيع : ”إن الوضع الأمني أخذ منعطفًا نحو الأسوأ“.

 وشعرت السويد مثل دول البلطيق وبولندا وكثير من دول الغرب بقلق عميق من ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية في البحر الأسود عام 2014 ودعمها للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وقال بايدن: ”إن روسيا هي الدولة التي تؤثر على الأمن في أوروبا الآن بسبب تصرفاتها من ضم القرم والمعارك المستمرة في شرق أوكرانيا، ولذلك فمن الواضح أننا نراقب عن كثب ما تفعله روسيا“.

ويشارك نحو 1500 جندي من الولايات المتحدة وفرنسا والنرويج ودول أخرى في حلف شمال الأطلسي في المناورات التي يطلق عليها اسم ”الشفق“.

وكانت السويد غير العضو في حلف شمال الأطلسي قد قررت تعزيز قواتها المسلحة بعد أن جعلت الإنفاق يتراجع إلى نحو 1% بعد أن كان أكثر من 2% من الإنتاج الاقتصادي في أوائل التسعينيات، وبدأت في إعادة تطبيق نظام التجنيد الإجباري.

وقال جنرالات حلف شمال الأطلسي ”إن هذه المناورات ليست ردًا على المناورات الروسية التي تبدأ الخميس“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك