غوتيريس سيدافع عن الاتفاق النووي الإيراني‎ في لقاء مرتقب مع ترامب

غوتيريس سيدافع عن الاتفاق النووي الإيراني‎ في لقاء مرتقب مع ترامب

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الأربعاء، أنه سيشدّد على أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي الموقّع مع إيران خلال لقائه المرتقب مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع المقبل في نيويورك.

وقال غوتيريس في مؤتمر صحافي “إنه اتفاق أساسي حقاً، ساهم في خفض التوتر. إنه عامل استقرار، وعلى كل الأطراف ألا توفر جهدًا للحفاظ عليه”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة يجيب عن سؤال حول ما سيقوله للرئيس الأمريكي حول الاتفاق النووي المعقود في العام 2015 بين طهران والقوى العظمى، وذلك خلال اجتماع سيُعقد بينهما على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويأتي هذا التصريح في الوقت الذي توجّه فيه الولايات المتحدة منذ أسابيع انتقادات للاتفاق النووي الإيراني. علماً أن ترامب تعهّد العام الماضي بأن “يمزّقه”.

وقال غوتيريس رداً على رغبة واشنطن إجراء إصلاحات في الأمم المتحدة لجعلها أكثر فعالية وأقل كلفة “خصصت كثيرا من الوقت (منذ كانون الثاني/يناير) لإقامة علاقات جيدة بين الأمم المتحدة والولايات المتحدة”.

وواشنطن هي المساهم الأكبر في الأمم المتحدة إذ تغطي 28,5% من ميزانيتها لعمليات السلام المقدرة بسبعة مليارات و300 مليون دولار، و22 % من ميزانيتها التشغيلية البالغة خمسة مليارات و400 مليون دولار.

ويتعيّن على ترامب أن يبلغ الكونغرس الأمريكي في تشرين الأول/أكتوبر بمدى التزام إيران بتعهّداتها بموجب الاتفاق، ومن شأن جوابه للكونغرس إن كان سلبياً أن يفتح باب إعادة فرض عقوبات سبق أن رُفعت، ما سيؤدي إلى الإطاحة بالاتفاق.

وينص الاتفاق على أن يقتصر البرنامج النووي الإيراني على الأنشطة السلمية تحت إشراف الأمم المتحدة، وفي المقابل تستفيد طهران من تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها.