ما نعرفه عن الإعصارين إرما وخوسيه (صور)

ما نعرفه عن الإعصارين إرما وخوسيه (صور)
من المتوقع أن يشتد إعصار إرما مجددًا قبل أن يضرب فلوريدا.

المصدر: ا ف ب

ضرب الإعصار إرما جزر الكاريبي بقوة، مدمرا آلاف المنازل، ومخلفًا 25 قتيلاً على الأقل، في حين ينتظر بعض هذه الجزر وصول إعصار ثان من الفئة الرابعة هو خوسيه.

وبعد أن ضرب إرما كإعصار من الدرجة الخامسة القصوى مساء الجمعة مقاطعة كاماغي في وسط كوبا مخلفا أضرارًا جسيمة وصاحبته رياح بسرعة 256 كلم في الساعة، يتجه السبت صوب ولاية فلوريدا في شرق الولايات المتحدة حيث أمرت السلطات بإجلاء 6,3 مليون شخص.

ورغم تراجعه السبت لإعصار من الدرجة الرابعة ثم الثالثة، تصاحبه رياح بسرعة 205 كلم/في الساعة. من المتوقع أن يشتد إعصار إرما مجددًا قبل أن يضرب فلوريدا.

ويتبع إعصار آخر من الدرجة الرابعة، أطلق عليه خوسيه، مسار إعصار إرما مصحوبا برياح سرعتها 240 كلم في الساعة، متجها نحو عدد من جزر الكاريبي التي تعاني أصلا من دمار كارثي بفعل إرما. لكن من المتوقع أن يتجه خوسيه شمالاً دون أن يشكل تهديدًا للولايات المتحدة.

حصيلة قتلى إرما

وكان إرما خلف 27 قتيلاً على الأقل لدى عبوره الكاريبي: 12 قتيلا في جزيرة سان بارتس (سان بارتيليمي بالفرنسية) وجزيرة سان مارتان بشطريها الفرنسي والهولندي وأربعة في الجزر العذراء الأميركية وستة في جزر العذراء البريطانية وارخبيل انغويلا واثنان في بورتو ريكو وقتيلة واحدة في باربودا.

تضرر بسبب هذا الإعصار نحو 1,2 مليون شخص حتى الآن بحسب الصليب الأحمر الذي أكد أن العدد مرشح للارتفاع وقد يبلغ نحو 26 مليونا.

ويمكن أن تصل كلفة الخسائر التي سببها الإعصار إلى نحو 120 مليار دولار في الولايات المتحدة وجزر الكاريبي، بحسب شركة أبحاث انكي لتحليل البيانات.

باربودا

ضرب إرما جزيرة باربودا الصغيرة في الكاريبي في وقت مبكر الأربعاء مصحوبًا برياح عاتية بلغت سرعتها 295 كلم في الساعة.

وتسبب الإعصار بتدمير ما يزيد على 30% من مباني الجزيرة، بحسب ما قال رئيس الوزراء جاستون بروني.

وتم الإبلاغ عن مقتل شخص واحد حتى الآن على الجزيرة التي يسكنها 1600 شخص، وهو فتى كانت أسرته تحاول المغادرة إلى مكان آمن.

سان بارتس وسان مارتان وأرخبيل أنغوليا

بعدها اتجه الإعصار إلى جزيرتي سان بارتس وسان مارتان مصحوبًا برياح عاتية وأمطار غزيرة.

وجزيرة سان مارتان مقسومة بين فرنسا وهولندا.

وتقول فرنسا إن الإعصار خلف 10 قتلى في الجانب الفرنسي من الجزيرة، فيما تقول هولندا إن شخصين لقيا حتفهما في الجانب الهولندي، حيث دمر نحو 70% من البنية التحتية.

ولا يزال الركام يملأ الشوارع، والعديد من المنازل غير مأهولة بالسكان الذين بقي الآلاف منهم فاقدًا للطعام والماء والكهرباء،  فيما ظلت الاتصالات مقطوعة، وتكافح السلطات لمنع النهب والسرقة.

ولقي شخص أيضا حتفه في أرخبيل أنغويلا وهو رجل مسن إثر “انهيار منزله” كما أعلنت شيري بروكس من الشرطة المحلية في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس.

جزر العذراء البريطانية

قتل خمسة أشخاص في جزر العذراء البريطانية، بحسب ما أعلنت الحكومة المحلية.

وتقع الجزيرة النائية إلى الشرق من بورتوريكو، ويسكنها نحو 28 ألف شخص بينهم الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون الذي يعيش على جزيرته الخاصة “نيكر آيلاند”.

جزر العذراء االأمريكية

لقي 4 أشخاص حتفهم على الأقل في جزر العذراء الأمريكية، بحسب ما أبلغ مسؤولون وكالة فرانس برس.

بورتوريكو

قتل شخصان على الأقل في بورتوريكو التابعة للولايات المتحدة، ويعيش أكثر من نصف السكان البالغ عددهم ثلاثة ملايين نسمة بدون كهرباء بعد أن فاضت الأنهر في وسط وشمال الجزيرة.

جمهورية الدومينيكان

رغم أن عين الإعصار لم تضرب جمهورية الدومينيكان، تم إجلاء نحو 20 ألف شخص فيما دمر أكثر من 2000 منزل بسبب الفيضانات خصوصا في شرق البلاد.

هايتي

تسبب إعصار إرما بفيضانات وسجلت إصابات عديدة في هايتي، لكنه مر إلى الشمال أكثر مما كان متوقعا، لتتجنب الجزيرة الفقيرة الأسوأ. مع أن عددًا من الطرق دمرت جراء الفيضانات والأمطار الغزيرة.

كوبا

ضرب إرما كإعصار من الدرجة الخامسة القصوى مساء الجمعة بقوة مقاطعة كاماغي في وسط كوبا مخلفا أضرارًا جسيمة.

وبحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادًا لأرقام الدفاع المدني الكوبي، غادر نحو مليون شخص منازلهم في هذه المناطق كإجراء وقائي، سواء للإقامة عند أقارب لهم في مناطق آمنة أو في ملاجئ حكومية. وتم قطع الكهرباء كإجراء وقائي.

وأعلنت كوبا إجلاء نحو 10 آلاف سائح يوم الخميس معظمهم من الكنديين من منتجعاتها الساحلية، ورفعت إنذار الكوارث لأقصى درجاته.

أين الضربة المقبلة؟ 

ومن المتوقع أن يضرب إرما ولاية فلوريدا صباح الأحد خصوصًا في الساحل الغربي لشبه الجزيرة المواجهة لخليج المكسيك أكثر من الجانب الشرقي المطل على المحيط الأطلسي وذي الكثافة السكانية الأعلى.

 وأمرت السلطات الأمريكية أكثر من ستة ملايين شخص، يشكلون نحو ربع سكان فلوريدا، بمغادرة الولاية، وهب آلاف من السكان للمغادرة في خروج جماعي كبير.

وحشد الجيش الأمريكي آلافًا من قواته ونشر سفنًا كبيرة للمساعدة في عمليات الإجلاء والإغاثة.

وأعلنت حالة الطوارئ في فلوريدا، جورجيا، كارولاينا الجنوبية، فيرجينيا، بورتوريكو والجزر العذراء الأمريكية. وأمرت السلطات في ولاية جورجيا بإخلاء مدينة سافانا وعدد من المناطق الساحلية.

 خوسيه وكاتيا

واشتد الإعصار خوسيه وأصبح إعصارًا خطرًا من الدرجة الرابعة، ويُتوقع أن يضرب جزيرتي سان بارتس وسان مارتان مساء السبت.

ودعت السلطات المحلية في الجزيرتين السكان إلى “عدم الخروج أيا كانت الذريعة”، محذرة من أنها ستتخذ عقوبات بحق أي شخص يخالف هذه التعليمات ويضبط في الخارج، سواء أكان يسير على قدميه أو يتنقل في سيارة. كما ناشدت السلطات السكان عدم استخدام الهاتف إلا للضرورة القصوى.

ومن المتوقع أن يمر الإعصار خوسيه على بعد 100 كلم تقريبًا من جزيرتي سان بارتيليمي وسان مارتان.

وتسري حالة الإنذار من السبت الساعة 12 ظهرا (16,00 ت غ) وحتى الأحد 10,00 ت غ.

ومن المتوقع أن يتسبب الإعصار برياح عاتية تصل سرعتها الى 100 كلم/في الساعة وقد تصل إلى 120 كلم/في الساعة، إضافة إلى أمطار غزيرة قد يبلغ معدلها 100 ملم. كذلك يتوقع أن يتسبب مرور الإعصار بأمواج عاتية يتراوح ارتفاعها بين 6 و8 أمتار.

وقال فريديريك ناثان الخبير في هيئة الأرصاد الجوية الفرنسية إن “الرياح ستكون عاتية وما يزيد الحاجة إلى اليقظة، هو أن هذا الإعصار يأتي بعد إعصار إرما الذي تسبب بدماركبير في هاتين الجزيرتين “.

وأضاف أن “المساكن التي ما زالت صامدة هي اليوم أضعف مما كانت عليه قبل إرما وهناك أيضا الكثير من الحطام في الشوارع”.

وبالإضافة إلى الإعصارين إرما وجوزيه، وصل إعصار أطلسي ثالث يدعى كاتيا إلى شرق المكسيك مساء الجمعة حيث تسبب بمقتل شخصين، فيما كانت البلاد تحاول تجاوز أسوأ زلزال يضربها منذ قرن أودى بحياة العشرات.

محتوى مدفوع