باكستان ترفض بيانا لمجموعة ”بريكس“ بشأن جماعات متشددة على أراضيها

باكستان ترفض بيانا لمجموعة ”بريكس“ بشأن جماعات متشددة على أراضيها

المصدر: رويترز

رفضت باكستان بيانا لدول مجموعة ”بريكس“ للأسواق الناشئة، تضمن توجيه اتهام لإسلام آباد بوجود جماعات متشددة على أراضيها تشكل تهديدا أمنيا إقليميا، حيث قال وزير الدفاع الباكستاني، إن مثل هذه الجماعات لا تعمل بحرية داخل البلاد.

وجاء رد الوزير بعد بيان، أمس الإثنين، أصدرته البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، دعا إلى محاسبة رعاة الجماعات المتشددة في باكستان.

وقال وزير الدفاع خورام داستاجير خان لمحطة ”جيو“ التلفزيونية: ”يوجد فلول بعض هذه المنظمات في باكستان ونقوم بتطهيرها“ لكنه لم يحدد جماعات بالاسم.

وأضاف: ”لكن باكستان ترفض هذا الأمر تماما ولا يوجد لأي منظمة إرهابية أي ملاذات آمنة“.

وذكرت دول بريكس في بيانها جماعات مناهضة للهند منها ”جيش محمد“ الذي يُلقى عليه باللوم في هجوم على البرلمان الهندي عام 2001 وجماعة ”عسكر طيبة“ التي تتهمها نيودلهي بهجمات عبر الحدود ومنها هجوم في 2008 بمدينة مومباي العاصمة التجارية للهند أودى بحياة 166 شخصا.

وأوضح البيان أيضا ”شبكة حقاني“ المتحالفة مع حركة ”طالبان“ الأفغانية التي تشن حربا ضد حكومة كابول.

وتشعر الصين بالقلق أيضا من امتداد نفوذ الإسلاميين من باكستان وأفغانستان إلى إقليم شينغ يانغ بأقصى غرب الصين، حيث يعارض بعض أفراد الأقلية المسلمة حكم الحزب الشيوعي الصيني.

وتنفي باكستان دوما أنها توفر ملاذات آمنة للجماعات المتشددة.

وأصدرت وزارة الخارجية في إسلام آباد بيانا اليوم الثلاثاء قالت فيه إن باكستان قلقة أيضا بشأن الإرهاب. لكن البيان خص بالذكر طالبان الباكستانية ومقاتلين موالين لتنظيم داعش وحركة تركستان الشرقية المناهضة لبكين.

وقال البيان: ”نشعر بقلق عميق من وجود (هذه) الجماعات…في المناطق التي لا تسيطر عليها الحكومة في أفغانستان لما تشكله من تهديد للسلام والأمن بالمنطقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com