وزير خارجية فرنسا يزور ليبيا للضغط من أجل تنفيذ اتفاق السلام

وزير خارجية فرنسا يزور ليبيا للضغط من أجل تنفيذ اتفاق السلام

المصدر: رويترز

قال وزير الخارجية الفرنسي ”جان إيف لو دريان“ اليوم الخميس، إنه سيتوجّه إلى ليبيا ”قريبًا جدًا“ للضغط على الأطراف المتحاربة لدعم خريطة طريق تم الاتفاق عليها بشكل مبدئي في باريس خلال شهر يوليو/ تموز.

والتزم رئيس الوزراء الليبي فائز السراج، وقائد الجيش الليبي خليفة حفتر شفهيًا الشهر الماضي، بوقف إطلاق نار مشروط والعمل على إجراء انتخابات خلال الربيع المقبل.

وقال ”لو دريان“ خلال كلمة لسفراء فرنسيين: ”سأسافر إلى ليبيا قريبًا جدًا لضمان المتابعة بعد هذا الاجتماع، وللحصول على دعم كل الأطراف للإعلان الذي تم تبنيه آنذاك“.

وسعت فرنسا، التي لعبت دورًا بارزًا في الحملة الجوية لحلف شمال الأطلسي التي ساعدت مقاتلي المعارضة على الإطاحة بمعمر القذافي، للعب دور أكبر في ليبيا اعتقادًا منها أن الجهود الدبلوماسية أصابها الجمود، وأنها تستطيع ملء هذا الفراغ في عهد الرئيس الجديد إيمانويل ماكرون.

ويخشى مسؤولون أن تحاول جماعات متشددة استغلال فراغ السلطة في ليبيا لإعادة تنظيم صفوفها بعد أن خسرت أراضي واسعة في سوريا، والعراق، ويرون أن حلَّ الصراع أمر ضروري لإنهاء أزمة المهاجرين في أوروبا.

وقال لو دريان:“فرنسا وآخرون عليهم مسؤولية محددة في ليبيا لمساعدة هذا البلد في تعزيز الوحدة والاستقرار“.

وفشلت محاولات سابقة لإبرام اتفاقات سلام في البلد المنتج للنفط بسبب الخلافات الداخلية بين الجماعات المسلحة التي ظهرت بعد الإطاحة بالقذافي.

ورفض دبلوماسيون تحديد موعد سفر ”لو دريان“ لأسباب أمنية.

وأثارت المبادرة الفرنسية غضب مسؤولين في إيطاليا التي سبق وقادت المساعي لإحلال السلام في مستعمرتها السابقة، كما أنها تتحمل العبء الأكبر من الموجات المتلاحقة من المهاجرين الأفارقة الذين يعبرون البحر المتوسط انطلاقًا من ليبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com