ماكرون: مكافحة ”إرهاب الإسلاميين“ هدف رئيسي لسياسة فرنسا الخارجية

ماكرون: مكافحة ”إرهاب الإسلاميين“ هدف رئيسي لسياسة فرنسا الخارجية
French President Emmanuel Macron looks on during a joint news conference with Bulgarian Prime Minister Boyko Borissov at Euxinograd residence, near Varna, Bulgaria, August 25, 2017. REUTERS/Stoyan Nenov

المصدر: رويترز

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، إن ضمان تحقيق الأمن القومي سيكون جوهر النشاط الدبلوماسي الفرنسي، مؤكدًا أن القضاء على ”إرهاب الإسلاميين“ الهدف الرئيسي لسياسة بلاده الخارجية.

فبعد أن كانت فرنسا تطبق سياسية تستند بدرجة كبيرة إلى مصالح فكرية أصبحت في السنوات القليلة الماضية تسارع بالتدخل العسكري في صراعات مثل تلك الدائرة في ليبيا ومالي وجمهورية أفريقيا الوسطى.

وأكد ماكرون في أول خطاب سنوي لسفراء فرنسا وعددهم 170 سفيرا هذا التحول الملحوظ بالفعل ووعد بالتركيز على مبادرات يمكن أن تحقق نتائج ملموسة مثل التوسط في محادثات سلام في ليبيا وقيادة جهود لمعالجة أزمة المهاجرين في أوروبا.

وقال ماكرون ”أريد أن تقترح فرنسا حلولا ومبادرات عندما تقع أزمة جديدة“ مضيفًا ”الحرب على إرهاب الإسلاميين هو أولية السياسة الخارجية الفرنسية“.

وكانت تدخلات فرنسا في أفريقيا والشرق الأوسط قد عرضتها لهجمات إسلاميين متشددين.

وقتل مسلحون ومهاجمون انتحاريون 130 شخصا في باريس ومحيطها في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2015 وقتل أكثر من مئة في هجمات أخرى لإسلاميين متشددين ي فرنسا خلال العامين ونصف العام المنصرمة.

وسعى ماكرون منذ توليه السلطة في مايو/ أيار إلى تحسين العلاقات مع روسيا التي واجهت صعوبات في ظل الإدارة السابقة، وسعى كذلك للإبقاء على حوار مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أغضبت قيادته غير التقليدية بعضا من أقرب حلفائه.

وقرب ذلك بدرجة كبيرة بين سياسة ماكرون الخارجية والأولويات الأمريكية المتعلقة بمواجهة ”الإرهاب“ مع فتح نافذة للحوار مع روسيا فيما يتعلق بقضايا مثل سوريا وأوكرانيا.

ويقول دبلوماسيون إن تركيز فرنسا في عهد ماكرون ينصب فيما يبدو على التدخل في المناطق التي لا ترى واشنطن قيمة مضافة من التدخل فيها مثل أفريقيا ومسألة التغير المناخي التي تختلف بشأنها واشنطن وباريس.

وقال ماكرون الذي ينشر قوات قوامها نحو 4 آلاف جندي في منطقة الساحل في أفريقيا إنه سيجري إعادة تقييم للاحتياجات من القوات في الأسابيع المقبلة.

وسيواصل كذلك جهود السلام بين الفصائل الليبية بعد أن استقبل قادة الفصائل المتنازعة في باريس في يوليو/تموز، وهي مسألة مهمة للحد من تدفق آلاف اللاجئين والمهاجرين لدواع اقتصادية على أوروبا.

وقال ماكرون كذلك إنه يريد أن تقوم فرنسا بدور أكبر في حل الصراع الدائر في سوريا.

وقال منتقدوه في الداخل إن سياسة فرنسا تجاه الرئيس السوري بشار الأسد كانت تتركز في السابق بدرجة كبيرة على الدعوة لتركه السلطة في نهاية الأمر وتدعم معارضيه مما يتركها منبوذة في المحادثات الدولية.

وقال ماكرون ”داعش هي عدونا. وإقرار السلام وتحقيق الاستقرار في العراق وسوريا هو أولويتنا. يجب أن نفوز بالسلام ونغير الأسلوب“.

وقال إن مجموعة اتصال اقترحت فرنسا تشكيلها بشأن سوريا ستجتمع في الأمم المتحدة بنيويورك في سبتمبر/ أيلول لكنه لم يورد تفاصيل عن المشاركين فيها أو أوجه اختلافها عن مجموعات اتصال سابقة.

مواد مقترحة