صحيفة: الغرب أبلغ المعارضة السورية في الرياض تخلّيه عن تنحّي الأسد

صحيفة: الغرب أبلغ المعارضة السورية في الرياض تخلّيه عن تنحّي الأسد

المصدر: فريق التحرير

كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية في تقرير لها اليوم السبت، أن الدول الغربية قرّرت التخلي عن مطلبها الذي تمسكت به طويلًا، والداعي لتنحي الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة، بل تعدى ذلك إلى القبول بانتخابات يسمح له بالمشاركة فيها.

ووفق التقرير الذي كتبته هنا لوسيندا سميث من إسطنبول وريتشار سبينسر مراسل الصحيفة لشؤون الشرق الأوسط، فقد أبلغ الحلفاء الغربيون زعماء المعارضة السورية خلال اجتماعهم الأخير في الرياض، أنه ليس أمامهم سوى قبول وجود الأسد في دمشق، وبذلك ليس هناك مجال للتمسك بضرورة تنحّيه قبل خوض مفاوضات حول مستقبل سوريا.

وكان بوريس جونسون وزير الخارجية البريطاني، قد ألمح إلى هذا التغيّر في لقاء مع برنامج “توداي” لراديو 4 حيث قال: ” دأبنا على القول على ضرورة تنحّيه كشرط مسبق، ولكن نقول الآن إنه يجب أن يذهب في إطار مرحلة انتقالية، ومن حقه أن يخوض غمار انتخابات ديمقراطية.”

وبمساعدة سلاح الجو الروسي ومقاتلين مدعومين من إيران عززت دمشق سيطرتها على معظم أنحاء غرب البلاد المأهول بالسكان. وهي تتحرك الآن شرقًا صوب منطقة دير الزور قرب الحدود العراقية.

وأنهى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعم وكالة المخابرات الأمريكية المركزية لجماعات المعارضة التي تقاتل لإسقاط الأسد، وحوّلت تركيا، أحد داعمي المعارضة الرئيسين، أولويتها عن الإطاحة بـ”الأسد” سعيًا لإصلاح علاقاتها مع روسيا، والحد من التوسع الكردي قرب حدودها.

لكن لا يزال الصراع متعدد الأطراف مستعرًا على عدة جبهات في أنحاء متفرقة من البلاد.

وفي حين أجبرت الحكومة عددًا من جيوب المعارضة الرئيسة على الاستسلام في العام الأخير، لا تزال المعارضة تسيطر على مساحات واسعة من الأراضي، ومنها معقلها في محافظة إدلب وجيب قرب دمشق.

وتراجعت وتيرة المعركة ضد المعارضة غرب سوريا في الآونة الأخيرة بعد سلسلة من اتفاقات وقف إطلاق النار، بما في ذلك اتفاق بوساطة موسكو وواشنطن جنوب غرب البلاد.

وبفضل اتفاقات الهدنة وسّعت الحكومة سيطرتها على أراضي داعش في الصحراء الشرقية الشاسعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع