هل دست إيران السم للمدعي العام الأرجنتيني نيسمان؟

هل دست إيران السم للمدعي العام الأرجنتيني نيسمان؟

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

كشفت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية، كيف دُس السم للمدعي العام الأرجنتيني قبل قتله، ليبدو الأمر أنه انتحار قبل يوم واحد من شهادته ضد إيران في البرلمان الأرجنتيني.

وأعلن المدعي العام الفيدرالي الأرجنتيني، ريكاردو ساينزن يوم الاثنين الماضي، أنه بعد تحليل السموم الجديد على جثة المدعى العام الأرجنتيني، ألبيرتو نيسمان، اكتشف وجود مادة الكيتامين، وهي مخدر يستخدم في الغالب للحيوانات.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه من المستبعد جداً أن يكون نيسمان تناول هذا الدواء طوعاً. إذ كان يحقق في دور إيران في تفجير مركز الجالية اليهودية في بوينس أيرس عام 1994، عندما عُثر عليه ميتاً في شقته، حيث اُصيب برصاصة في الرأس في يناير/ كانون الثاني عام 2015.

وبحسب صحيفة ”وول ستريت جورنال“، قال ساينز الذي عمل على نقل القضية إلى المحكمة الاتحادية العام الماضي حتى يتمكن من تولي التحقيق: ”هناك جبل من الأدلة في القضية التي تشير إلى أنه قُتل“.

يذكر أنه في العام 2006 اتهم نيسمان، 7 إيرانيين ولبنانيا من حزب الله بتنفيذهم التفجير الذي قتل 85 شخصاً.

وأشارت الصحيفة إلى أن المدعي العام قد قُتل قبل يوم واحد من الإدلاء بشهادته أمام الكونغرس الأرجنتيني حول النتائج الأخيرة لتحقيقه. إذ زعم ساينز، أن الرئيسة كريستينا كيرتشنر آنذاك، ووزير خارجيتها هيكتور تيمرمان، عقدا اتفاقاً مع طهران لدفن هذه المسألة مقابل شراء النفط الإيراني، وشراء إيران للحبوب الأرجنتينية.

وتابعت الصحيفة قائلة، إنه عند ظهور أنباء وفاة نيسمان، سارعت وزيرة الداخلية لوصف الحادث بأنه ”انتحار واضح“. رغم قول الجميع إنه كان بأفضل حال، وكما هو متوقع أدى إدعاء الحكومة بأن نيسمان انتحر إلى اثارة الغضب العام، حتى أسقطت الوزيرة نظرية الانتحار.

وختمت الصحيفة، مشيرة إلى أن التحقيق كان مليئاً بالأخطاء، ولا يتميز بالشفافية الضرورية في مثل هذه القضايا، ولم يتم إغلاق القضية حتى الآن. وأنه يمكن أن تؤدي الأدلة الجديدة إلى الحقيقة، إذا سمح القضاء الأرجنتيني بمواصلة التحقيق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com