الصين تدافع عن حليفتها باكستان بعد تحذيرات ترامب لها

الصين تدافع عن حليفتها باكستان بعد تحذيرات ترامب لها

المصدر: رويترز

دافعت الصين عن حليفتها باكستان، الثلاثاء، بعد أن وجه إليها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تحذيرًا من أن بلاده ”لن تصمت بعد الآن“ على تقديم إسلام أباد ملاذًا آمنًا للمسلحين.

وأعلن ترامب ”التزام الولايات المتحدة بنزاع مفتوح في أفغانستان“، وألمح إلى أنه سيرسل مزيدًا من الجنود إلى أطول حرب تشارك فيها بلاده متعهدا بالقتال ”حتى الفوز“.

وشدد على ”ضرورة أن تعزز باقي الأطراف المنخرطة في الصراع، مثل الحكومة الأفغانية وباكستان والهند وحلف شمال الأطلسي، التزامها لحل النزاع المستمر منذ 16 عاما“، لكنه وجه كلماته الأشد حدة لباكستان.

وهدد مسؤولون أمريكيون بارزون، بخفض المساعدات الأمنية لباكستان إذا لم تبد الدولة المسلحة نوويًا، تعاونًا أكبر في مجال منع المتشددين من استخدام أراضيها كملاذ آمن لهم.

ويقول منتقدون، إن ”باكستان ترى المتشددين مثل مسلحي طالبان، أدوات مفيدة للحد من نفوذ خصمها التاريخي الهند“.

وتنفي باكستان سماحها للمتشددين باللجوء إلى أراضيها، مشيرة إلى أنها ”تتخذ إجراءات ضد هذه الجماعات“.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، إن ”باكستان كانت على الخطوط الأمامية في الصراع ضد الإرهاب، وقدمت تضحيات كبيرة ومساهمات مهمة في هذه الحرب“.

وأضافت في الإفادة الصحفية اليومية: ”نعتقد أنه يتعين على المجتمع الدولي أن يعترف تمامًا بجهود باكستان في مكافحة الإرهاب“.

وتابعت أنه ”يسعدنا أن نرى تعاونًا بين باكستان والولايات المتحدة، في مجال مكافحة الإرهاب استنادًا إلى الاحترام المتبادل، وأن يعملا سويًا من أجل الاستقرار والأمن في المنطقة والعالم، ونأمل أن تساعد السياسات الأمريكية، ذات الصلة بالترويج للأمن والاستقرار وتطوير أفغانستان والمنطقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com