هل تحيل الصين مقاتلات الحرب الباردة إلى مُسيرات انتحارية؟

هل تحيل الصين مقاتلات الحرب الباردة إلى مُسيرات انتحارية؟

تثور أنباء مؤخرا عن تخطيط الصين لتحويل مئات الطائرات المقاتلة المتقاعدة من الحرب الباردة إلى طائرات دون طيار انتحارية يمكن استخدامها لشن هجوم واسع على تايوان.

وذكرت وسائل إعلام حكومية أن آخر طائرات مقاتلة صينية من طراز Chengdu J-7 قد تغادر الخدمة الفعلية هذا العام وقد يتم تحويل بعضها إلى طائرات دون طيار.

ويعتقد الخبراء أن الأسلحة ستكون فعالة نسبيًا من حيث التكلفة، وستتمتع الطائرات دون طيار بخصائص مماثلة للطائرات الأصلية وستقلل من عدد الضحايا الصينيين، حسب موقع Business Insider.

وقال دانيال رايس، زميل غير مقيم في معهد ميتشل، إن المقاتلات المُسيرة يمكن استخدامها في الهجمات المتقدمة لإضعاف دفاعات العدو الجوية، وربما أنظمة الدفاع الجوي التايوانية.

يذكر أن هذه الطائرات المقاتلة هي نسخ من طراز MiG-21 السوفياتية والتي تعود إلى الستينيات، والتي كانت تُعرف باسم "طائرات الجد" (grandpa jets).

على الرغم من أن الإصدارات الصينية من الطائرات جاءت مع عيوب تصنيعية متعددة بما في ذلك سعة وقود محدودة ومدفع واحد فقط، إلا أنها كانت لا تزال تنتج بكميات كبيرة بحلول الثمانينيات وتستخدم في دول أخرى مثل باكستان وألبانيا ومصر والعراق وإيران.

وقالت صحيفة "جلوبال تايمز" الصينية: "يمكن حجز طائرات J-7 المتقاعدة للتدريب والاختبار، أو يمكن تعديلها لتصبح طائرات دون طيار وتلعب أدوارا جديدة في الحرب الحديثة".

ولكن في عام 2021، تم نقل طائرات J-7 القديمة إلى جانب طائرات J-6 الأكثر حداثة في تدريبات قرب تايوان، ما أدى إلى تكهنات بأنها قد تحولت بالفعل إلى طائرات دون طيار.

ووفقًا للبنتاغون، تمتلك الصين الآن ثالث أكبر قوة طيران في العالم، ولديها حوالي 400 طائرة من مقاتلات J-7 قيد الاستخدام.

ويأتي ذلك بينما تعمل الصين على توسيع جيشها ووسط التوتر المتزايد في المنطقة بعد أن أسقطت الولايات المتحدة منطاد تجسس صينيا فوق ولاية مونتانا الأمريكية.

وتتزايد التوترات بين الصين وتايوان منذ سنوات، حيث شوهدت الأسبوع الماضي قرابة 20 طائرة عسكرية صينية في مضيق تايوان، وترسل الصين منذ أسابيع سفنا حربية وقاذفات قنابل وطائرات مقاتلة وطائرات دعم إلى المجال الجوي قرب تايوان بشكل شبه يومي.

وبدورها استجابت تايوان لتهديدات الصين من خلال طلب المزيد من الأسلحة الدفاعية من الولايات المتحدة، والاستفادة من ديمقراطيتها واقتصادها عالي التقنية لتقوية العلاقات الخارجية وتنشيط صناعة الأسلحة المحلية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com