أصوله عراقية ويحظى بدعم الحرس الثوري.. تعيين الشاهرودي رئيسًا لـ“مصلحة النظام“ بإيران

أصوله عراقية ويحظى بدعم الحرس الثوري.. تعيين الشاهرودي رئيسًا لـ“مصلحة النظام“ بإيران

المصدر: إرم نيوز

عيّن المرشد الأعلى في إيران، علي خامنئي، الاثنين، محمود هاشمي الشاهرودي، رئيسًا لمجلس تشخيص مصلحة النظام، وذلك بعد مرور 7 أشهر على وفاة الرئيس السابق على أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي توفي في كانون الثاني/ يناير الماضي.

وقال بيان صادر عن مكتب حامنئي، إن الأخير ”عين شخصيات في عضوية مجلس خبراء القيادة لمدة 5 أعوام بينهم آية الله هاشمي الشاهرودي بمنصب رئيس المجلس“.

وكان ”إرم نيوز“ نقل مطلع نيسان/ أبريل الماضي، عن مصادر إيرانية قولها إن ”المرشد الأعلى علي خامنئي قرر تعيين محمود هاشمي شاهرودي -وهو من أصول عراقية- بمنصب رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام خلفًا للراحل رفسنجاني”.

ويعتبر تعيين رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام من صلاحية المرشد الأعلى للبلاد، الذي يتولاه حالياً علي خامنئي، كما يُعين خامنئي أعضاء المجلس المؤلف من 45 عضوًا كل 5 سنوات.

من هو شاهرودي؟

محمود هاشمي شاهرودي، من مواليد النجف، ويعد من أبرز المؤسسين لحزب الدعوة الإسلامية في العراق، وأصبح إثر حصوله على الجنسية الإيرانية بعد ثورة عام 1979، رئيساً للسلطة القضائية في إيران، وشغل أيضًا منصب رئيس مجلس خبراء القيادة بالوكالة بعد وفاة مهدوي كني.

وتقول دوائر صنع القرار المقربة من الحرس الثوري الإيراني إن هاشمي شاهرودي يحظى بدعم واسع داخل صفوف الحرس خصوصًا من قبل فيلق القدس الذي يمسك بالملفات الخارجية لإيران.

وتمنع إيران الحاصلين على جنسيتها بالتبعية من تسلم مناصب في الدولة، إلا إن وزارة الداخلية في عهد الرئيس الأسبق محمد خاتمي، قالت إن ”الشاهرودي ذو أصول إيرانية وكان في النجف لغرض الدراسة“.

وكان شاهرودي قد طرح نفسه قبل 4 أعوام، كمرجع ديني ولديه مكاتب في داخل إيران والعراق وهو ما يؤشر إلى تمهيده لخلافة خامنئي بإشارة من الحرس الثوري ومن خامنئي نفسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com