البيت الأبيض: إدانة ترامب للتعصب في تشارلوتسفيل شملت كلّ الجماعات المتطرفة

البيت الأبيض: إدانة ترامب للتعصب في تشارلوتسفيل شملت كلّ الجماعات المتطرفة

أعلن متحدث باسم البيت الأبيض، اليوم الأحد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يندّد “بكل أشكال العنف” بما فيها -بالتأكيد- ذلك الذي يمارسه المنادون بتفوق العرق الأبيض، والنازيون الجدد وغيرهم من الجماعات المتطرفة.

وجاء الإعلان بعد اتهام ترامب بالتساهل مع اليمين المتطرف، وتعرضه لانتقادات لعدم ذكره هذه الجماعات بالاسم عندما تحدث عن أحداث العنف التي وقعت في تشارلوتسفيل، في ولاية فرجينيا، أمس السبت.

وقال المتحدث:”إن الرئيس قال بعبارات قوية للغاية، أمس السبت، إنه يُدين كل أشكال العنف وانعدام التسامح والكراهية. وهذا يشمل -بالتأكيد- المنادين بتفوق العرق الأبيض و”جماعة كو كلوكس كلان”، والنازيين الجدد، وكل المجموعات المتطرفة”. واضاف أن ترامب “دعا إلى الوحدة الوطنية وتوحيد جميع الأمريكيين.

وأضاف المتحدث أن ترامب “دعا للوحدة الوطنية، واعتمدت حملة ترامب أثناء الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها، على خطاب متطرف تجاه المسلمين والمهاجرين والأقليات من أصول لاتينية.

 وتعرض ترامب لانتقادات كثيرة اليوم الأحد، ركزت على ما اعتبرته تساهلاً منه مع منظمات اليمين المتطرف، إثر أعمال العنف التي حدثت في مدينة تشارلوتسفيل في ولاية فيرجينيا، والتي أدت إلى مقتل شخص يوم السبت.

وخيَّب الرئيس ترامب آمال الكثير من الأمريكيين الذين كانوا ينتظرون من رئيسهم إدانة واضحة وشديدة لهذه المنظمات المتطرفة التي تؤمن بتفوق العرق الأبيض.

وعندما علّق ترامب على أحداث “تشارلوتسفيل” من نادي الغولف حيث يمضي إجازته، اكتفى يوم السبت بتحميل الطرفين المتواجهين المسؤولية نفسها.

ولقيت امرأة في الثانية والثلاثين من عمرها مصرعها عندما صدمت سيارة حشدًا من المتظاهرين المعارضين لتجمع لليمين المتطرف في “تشارلوتسفيل”، بينهم أعضاء في مجموعة “كو كلوكس كلان” العنصرية. كما أدى الحادث إلى إصابة 19 شخصًا آخرين بجروح أضيفوا إلى جرحى آخرين أصيبوا بسبب المواجهات التي دارت هناك.