أمريكا تقيد حركة موظفيها في العراق بسبب تهديد ”الحشد الشعبي“

أمريكا تقيد حركة موظفيها في العراق بسبب تهديد ”الحشد الشعبي“

المصدر: بغداد – إرم نيوز

أعلنت السفارة الأمريكية في العراق تقييد حركة موظفيها بسبب ”تهديدات أمنية“، بعد أن هددت ”كتائب سيد الشهداء“ أحد فصائل الحشد الشعبي، باستهداف المصالح الأمريكية بالعراق على خلفية مصرع 40 عنصرًا من مقاتليها قرب الحدود العراقية السورية يوم الاثنين الماضي.

وذكر بيان للسفارة ،في وقت متأخر من مساء يوم الأربعاء، ”أن سفارة الولايات المتحدة في بغداد على علم بتقارير التهديدات التي تستهدف المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة وغيرهم من المدنيين، وفي الرد على ذلك، قيدت السفارة الأمريكية مؤقتًا حركة موظفيها خارج المنطقة الدولية في بغداد، وكذلك خارج القنصلية الأمريكية في البصرة“.

وحثت السفارة ”مواطني الولايات المتحدة على المزيد من الوعي الأمني، وأخذ التدابير المناسبة لتعزيز أمنهم الشخصي في جميع الأوقات عندما يعيشون ويعملون في العراق“.

واتهمت كتائب تابعة للحشد الشعبي تقاتل على الحدود العراقية مع سوريا، الاثنين الماضي، الولايات المتحدة بقصف أمريكي ”شديد“ على قواتها أدى إلى مقتل وإصابة أعداد كبيرة منهم، مهددة الجيش الأمريكي بـ“أنها لن تسكت“.

ولكن وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاغون“ نفت في تغريدة على موقع ”تويتر“، مسؤولية قوات التحالف عن قصف قوات الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية، ونفت قيادة العمليات المشتركة، أمس الأربعاء، وقوع أي هجوم على منتسبي هيئة الحشد الشعبي غرب الأنبار.

ووصف حيدر العبادي، خلال الإيجاز الصحافي الأسبوعي، أول أمس الثلاثاء، البيان الصادر عن ”كتائب سيد الشهداء“ بشأن قصف طائرات التحالف لقواتها على الحدود العراقية السورية، بأنه كان ”مستعجلًا“، مضيفًا أن ”قوات التحالف لا تملك صلاحية تنفيذ ضربات جوية دون موافقة الحكومة العراقية“.

وأشار العبادي إلى أن ”أية قوة تقاتل خارج العراق لا تتبع لهيئة الحشد“، مؤكدًا أن ”الحكومة تتعامل مع الحشد الشعبي كهيئة بداخلها ألوية عسكرية وليس كفصائل ومسميات“.