مذكرة استدعاء على مكتب بلينكن لكشف "الانسحاب الفوضوي" من أفغانستان

مذكرة استدعاء على مكتب بلينكن لكشف "الانسحاب الفوضوي" من أفغانستان

قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، مايكل ماكول، أمس الاثنين، إنه وقع مذكرة استدعاء لتسليمها لوزير الخارجية أنتوني بلينكن، بخصوص وثائق تتعلق بالانسحاب الأمريكي من أفغانستان في أغسطس/ آب 2021.

يرى جمهوريون وبعض الديمقراطيين أنه لا توجد رواية كاملة عن العملية الفوضوية التي راح ضحيتها 13 جنديا أمريكيا في مطار كابول.

وكان ماكول قد أطلق تحقيقا بشأن الانسحاب الفوضوي من أفغانستان في عهد الرئيس جو بايدن والأحداث التي شهدتها البلاد منذ ذلك الحين.

ويرى جمهوريون وبعض الديمقراطيين أنه لا توجد رواية كاملة عن العملية الفوضوية التي راح ضحيتها 13 جنديا أمريكيا في مطار كابول.

وأمهل ماكول، الذي ينتمي للحزب الجمهوري، وزارة الخارجية حتى يوم الاثنين للكشف عن الوثائق.

وقال في بيان: "للأسف رفض وزير الخارجية بلينكن تقديم البرقية ورده على البرقية، مما اضطرني إلى إصدار أول مذكرة استدعاء بصفتي رئيس هذه اللجنة".

وأضاف أنه سيتم تسليم مذكرة الاستدعاء صباح اليوم الثلاثاء.

أخبار ذات صلة
الجمهوريون يفتحون تحقيقا برلمانيا حول الانسحاب الأمريكي من أفغانستان

وكان أكثر من 20 دبلوماسيا أمريكيا في أفغانستان، قد أرسلوا برقية سرية عبر إحدى القنوات، لتحذير بلينكن في يوليو/ تموز 2021 من احتمال سقوط كابول في أيدي حركة طالبان مع انسحاب القوات الأمريكية من البلاد، حسب ما قالته صحيفة "وول ستريت جورنال" عام 2021.

وقال بلينكن خلال جلسة الأسبوع الماضي، إن الوزارة كشفت بالفعل عن المعلومات وتعمل على تقديم المزيد، لكن لا يمكن الكشف عن بعض التفاصيل الدقيقة إلا لمسؤولين كبار، في خطوة تهدف لحماية هوية من عبروا عن معارضتهم.

وردا على سؤال يطلب التعليق على مذكرة الاستدعاء، دعت وزارة الخارجية الأمريكية إلى الرجوع إلى تصريحات المتحدث باسمها فيدانت باتيل خلال إفادة صحفية أمس الاثنين.

وقال باتيل إن "الوزارة مستعدة لإتاحة المعلومات ذات الصلة في البرقية عبر إفادات أو آليات أخرى".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com