مقتل المسؤول عن نظام التصويت الإلكتروني قبيل انتخابات كينيا الرئاسية – إرم نيوز‬‎

مقتل المسؤول عن نظام التصويت الإلكتروني قبيل انتخابات كينيا الرئاسية

مقتل المسؤول عن نظام التصويت الإلكتروني قبيل انتخابات كينيا الرئاسية

المصدر: ا ف ب

أعلن رئيس لجنة الانتخابات في كينيا، الاثنين، أن مسؤولا كبيرا في اللجنة مهمته الإشراف على نظام التصويت الالكتروني تعرض للتعذيب والقتل قبل أسبوع على الانتخابات الرئاسية في البلاد.

وأعربت منظمات حقوقية عن غضبها من الجريمة وطالبت بتحقيق سريع في مقتل المسؤول الذي كان له دور رئيس في مكافحة عمليات التزوير الانتخابي، كما أعلنت إحدى المنظمات أن المسؤول تلقى تهديدات قبل مقتله.

وتم التعرف على جثة كريس مساندو رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات في لجنة الانتخابات في مشرحة إحدى مستشفيات العاصمة نيروبي.

وقال رئيس اللجنة وافولا تشيبوكاتي للصحافة: ”السؤال الوحيد في أذهاننا هو من قتله ولماذا قتل قبل أيام على إجراء الانتخابات“.

ومساندو كان الرجل الثاني في قسم المعلوماتية في لجنة الانتخابات ومسؤولا عن نظام لتعريف الناخبين إلكترونيا وإحصاء الأصوات، الذي يعد أساسيا لتجنب حصول عمليات تزوير.

وقبل انتخابات 8 آب/أغسطس الرئاسية يستقطب النظام الإلكتروني للانتخابات اهتمام الكينيين، لأن تعطل هذا النظام عام 2013 أدى إلى توجيه المعارضة اتهاما إلى اللجنة بتزوير الانتخابات.

وقال مصدر قريب من اللجنة، إن مساندو قبل مقتله ساعد على إغلاق ثغرات يمكن أن تستخدم للتلاعب بالأصوات.

وطالبت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ بالتحقيق بشكل عاجل في ظروف مقتله.

وقال الباحث في شؤون أفريقيا بالمنظمة اوتسينو ناموايا في بيان، إن ”جريمة مساندو تأتي في الوقت الذي كانت هيئة إدارة الانتخابات تستعد فيه للتدقيق بنظمها، وقبل أسبوع على إجراء الانتخابات“.

وأعلن تشيبوكاتي إلغاء عمليات التدقيق بعد مقتل مساندو.

وطالب مكتب كينيا في لجنة الحقوقيين الدوليين أيضا بإجراء تحقيق.

وقال بيان صادر عنها: ”قبل وفاته، أبلغ السيد مساندو قسم الشرطة المركزي عن تلقيه تهديدات بالقتل، ولم يتم توفير أي حماية أمنية خاصة له“.

وكان مساندو قد فقد خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقال موظف في المشرحة، إن الشرطة أحضرت السبت جثة مساندو مع جثة امرأة وكانا عاريين ويظهر أنهما تعرضا للتعذيب قبل إلقاء جثتيهما في غابة في كيامبو خارج نيروبي.

ولم يكن واضحا لماذا استغرقت الجهات المسؤولة 48 ساعة للتعرف على هوية جثة مساندو.

وعين مساندو كرئيس بالوكالة لقسم المعلوماتية في اللجنة الانتخابية في أيار/مايو الماضي، بعد تعليق مهام مديرها مدة 30 يوما، لإخفاقه في الامتثال لطلبات مدققي الحكومة.

وظهر مساندو مؤخرا قبل مقتله على شاشة التلفزيون ليشرح كيفية عمل نظام التصويت الإلكتروني وليطمئن المشاهدين أن الانتخابات ستجري بنجاح.

وازداد التوتر في كينيا قبل موعد الانتخابات الرئاسية التي تشهد سباقا محموما بين الرئيس أوهورو كينياتا والزعيم المعارض رايلا أودينغا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com