وزير الدفاع التركي: "المخلب - السيف" حيّدت 254 "إرهابيًا" .. وأردوغان: إنها "مجرد بداية"

وزير الدفاع التركي: "المخلب - السيف" حيّدت 254 "إرهابيًا" .. وأردوغان: إنها "مجرد بداية"

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، تحييد 254 ممن وصفهم بـ"الإرهابيين" وقصف 471 موقعًا لهم، منذ انطلاق عملية عسكرية تركية باسم "المخلب - السيف" في شمالي سوريا وإقليم كردستان العراق، فيما وصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تلك العملية بأنها "مجرد بداية".

وجاءت تصريحات أكار، التي أوردتها وكالة الأنباء التركية الرسمية "الأناضول"، اليوم الأربعاء، خلال اتصال مرئي من مركز العمليات التابع للقوات البرية التركية، مع قادة الوحدات الحدودية.

وكانت تركيا أطلقت فجر يوم الأحد الماضي عملية جوية أسمتها "المخلب ـ السيف" ضد مواقع حزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان العراق، ووحدات حماية الشعب الكردية شمال وشرق سوريا.

وتلقى أكار برفقة رئيس هيئة الأركان العامة للجيش يشار غولر، "معلومات من القادة الميدانيين عن التطورات الأخيرة، وقدم لهم توجيهات" بحسب الوكالة.

وقال إن عملية "المخلب - السيف" بدأت بهجوم جوي هو الأكبر والأشمل والأكثر تأثيرًا في الفترة الماضية، وإنها متواصلة بنجاح، وإن الإرهابيين حشروا في الزاوية عقب عمليات القوات المسلحة التركية، وقاموا بقصف مواقع مدنية بدناءة" على حدّ قوله.

وأضاف أكار أن "التنظيم الإرهابي يسعى مع أنصاره وداعميه داخل وخارج البلاد إلى تضليل الرأي العالم بعد كل عملية ناجحة للجيش التركي، وأن القوات المسلحة التركية لا تستهدف سوى التنظيمات الإرهابية مثل (بي كي كي/ واي بي جي/ بي واي دي)، والمواقع التابعة لها" بحسب تعبيره.

وأردف: "ليس لدينا أي مشاكل مع أي مجموعة إثنية أو دينية أو طائفية أو مع إخواننا الأكراد أو العرب، والوقت قد حان للقصاص من الإرهابيين ومعاقبتهم على دماء الشهداء، وسيعلمون أنه لا يمكنهم مواجهة الجيش التركي" وفقا لكلامه.

وفي السياق ذاته، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن "تركيا لها الحق في حل مشاكلها في شمال سوريا"، على حد قوله، وذلك في الوقت الذي واصلت فيه القوات المسلحة التركية عملية جوية كبيرة تستهدف مقاتلين أكرادًا في المنطقة.

وأشار أردوغان في كلمة أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان إلى احتمال شن هجوم بري ضد وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا.

وحول العمليات الجوية التركية ضد مقاتلين أكراد في شمال سوريا، أوضح أردوغان أنها "مجرد بداية"، مضيفًا أن بلاده "ستبدأ عملية للقوات البرية هناك في الوقت الملائم"، وأن "تركيا عازمة أكثر من أي وقت مضى على تأمين حدودها الجنوبية، وأن عملياتها ستضمن وحدة أراضي سوريا وكذلك العراق" بحسب تعبيره.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com