الاتحاد الأوروبي يطالب كوريا الشمالية بالتوقف عن الممارسات ”الاستفزازية“.. وواشنطن تدرس ”الخيار العسكري“ – إرم نيوز‬‎

الاتحاد الأوروبي يطالب كوريا الشمالية بالتوقف عن الممارسات ”الاستفزازية“.. وواشنطن تدرس ”الخيار العسكري“

الاتحاد الأوروبي يطالب كوريا الشمالية بالتوقف عن الممارسات ”الاستفزازية“.. وواشنطن تدرس ”الخيار العسكري“
Missiles are paraded across Kim Il Sung Square during a military parade on Saturday, April 15, 2017, in Pyongyang, North Korea to celebrate the 105th birth anniversary of Kim Il Sung, the country's late founder and grandfather of current ruler Kim Jong Un. (AP Photo/Wong Maye-E)

المصدر: الأناضول

طالب الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، كوريا الشمالية بالتوقف عن الممارسات ”الاستفزازية“ التي تؤجج التوترات الإقليمية والعالمية، جاء ذلك في بيان للاتحاد نشره على موقعه الإلكتروني، عقب ساعات من إطلاق بيونغ يانغ تجربة صاروخية جديدة باتجاه سواحل اليابان.

وقال الاتحاد الأوروبي: ”ننتظر من كوريا الشمالية الامتثال دون تأخير، وبشكل كامل ودون قيد أو شرط، إلى قرارات مجلس الأمن الدولي، والانخراط في مفاوضات جدية من أجل نزع سلاحها النووي بالطرق السلمية“، مشيرًا إلى التزامه ”بدعم جميع الوسائل السلمية لتعزيز عمليات التفاوض بين الفاعلين الرئيسيين“.

وأكد الاتحاد الأوروبي في بيانه، أن كوريا الشمالية تمثل ”تهديدًا للسلم والأمن العالمييْن“.

وأوضح أن الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي، فديريكا موغيريني، ستبحث مسألة كوريا الشمالية خلال اجتماعاتها المقبلة في العاصمة الفلبينية مانيلا، يومي 6 و7 أغسطس/آب المقبل، دون تفاصيل.

كوريا الجنوبية تطلب نشرالمزيد من صواريخ ثاد

وفي هذه الأثناء، قال مكتب رئيس كوريا الجنوبية مون جيه: إن الرئيس أمر بإجراء مباحثات مع الولايات المتحدة بشأن نشر مزيد من وحدات منظومة الدفاع الصاروخي (ثاد)، وذلك بعد ساعات من إجراء كوريا الشمالية تجربة إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات.

وقال البيت الأزرق الرئاسي، عقب اجتماع لمجلس الأمن القومي: إن الرئيس أبدى أيضًا رغبته في أن يبحث مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فرض عقوبات جديدة وأشد على بيونج يانج.

ونشرت الولايات المتحدة وحدتين من منظومة ثاد في جنوب كوريا الجنوبية، وتأخرت خطط نشر أربع وحدات أخرى بسبب مخاوف بشأن تأثيرها البيئي.

رد عسكري

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، الجمعة، أن قائدي الجيشين الأميركي والكوري الجنوبي بحثا ”خيارات رد عسكري“ إثر إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستي عابر للقارات.

وأفاد البنتاغون في بيان، أن الجنرال جو دنفورد قائد أركان الجيوش الأمريكية تباحث والجنرال هاري هاريس قائد قيادة المحيط الهادىء في البحرية الأميركية، مع الجنرال لي سون جين، قائد أركان جيوش كوريا الجنوبية.

وجاء في البيان: ”إن دنفورد وهاريس عبّرا أثناء الاتصال عن الالتزام الثابت بالتحالف الأمريكي الكوري الجنوبي“، موضحا أنه تم أيضًا بحث ”خيارات رد عسكري“.

ويستعد البنتاغون منذ فترة لاحتمال حصول نزاع مع كوريا الشمالية، إلا أن لهجة هذا البيان توحي بأن الإدارة الأمريكية قد قطعت خطوة إضافية نحو مواجهة محتملة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس، الجمعة: ”نحن نبقى مستعدين للدفاع عن أنفسنا وعن حلفائنا من أي هجوم أو استفزاز“.

تجدر الإشارة إلى أن كوريا الشمالية أطلقت مساء اليوم الجمعة، تجربة صاروخية جديدة باتجاه سواحل اليابان.

وسقط الصاروخ في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، وتمتد 200 ميل بحري (370 كلم) من سواحلها، في بحر اليابان، بعد استمراره بالهواء نحو 45 دقيقة، وفق وكالة ”كيودو“ اليابانية .

ومنذ عام 2006 يفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على كوريا الشمالية على خلفية تجاربها الصاروخية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com