هيومن رايتس: فرقة عسكرية دربتها واشنطن ترتكب جرائم حرب في الموصل – إرم نيوز‬‎

هيومن رايتس: فرقة عسكرية دربتها واشنطن ترتكب جرائم حرب في الموصل

هيومن رايتس: فرقة عسكرية دربتها واشنطن ترتكب جرائم حرب في الموصل

المصدر: رويترز

قالت منظمة ”هيومن رايتس ووتش“ الحقوقية، اليوم الخميس، إن فرقة من الجيش العراقي دربتها الولايات المتحدة أعدمت عشرات الرجال في المراحل الأخيرة من المعركة مع مقاتلي تنظيم داعش بمدينة الموصل القديمة.

وقالت سارة ليا ويتسون مديرة هيومن رايتس ووتش لمنطقة الشرق الأوسط ”نظرا للانتهاكات الواسعة التي ارتكبتها القوات العراقية وسجل الحكومة الطويل من عدم المحاسبة، فإن على الولايات المتحدة أن تمعن النظر في تعاملاتها مع القوات العراقية“.

وتعهد العراق من قبل بالتحقيق في اتهامات سابقة بحدوث انتهاكات ومحاسبة المسؤولين عنها.

وأكد المراقبان اللذان استشهدت بهما هيومن رايتس ووتش، أنهما شاهدا مجموعة من الجنود العراقيين، قالوا إنهم من الفرقة 16، وهم يقتادون أربعة رجال عراة في أحد الأزقة ثم سمعا أصداء أعيرة نارية.

وأبلغهما جنود آخرون بأن الأربعة من مقاتلي تنظيم داعش.

وأثناء مغادرتهما المنطقة شاهد أحدهما جثث رجال عراة عند مدخل عقار وبدا أن أحدهم كان موثق اليدين وكان حبل يربط قدميه.

وأوضحت ويتسون ”يجب أن يعرف الجيش الأمريكي لماذا ترتكب قوة دربها ودعمها جرائم حرب مريعة“.

وأضافت أن ”أموال دافعي الضرائب الأمريكيين يجب أن تساعد في كشف الانتهاكات لا ارتكابها“.

وحثت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان الحكومة الأمريكية على وقف كل أشكال الدعم للفرقة 16 بالجيش العراقي، إلى حين التحقيق في ما وصفته بأنه جرائم حرب، فقد شاهد مراقبان دوليان أدلة ارتكابها.

ولم يتسن التحقق على نحو مستقل من هذا الأمر لأن السلطات العراقية تفرض قيودا على دخول وسائل الإعلام للمدينة القديمة، منذ أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي النصر على تنظيم داعش في العاشر من يوليو/ تموز، كما لم يتسن الاتصال بمتحدثين باسم الحكومة العراقية أو الجيش للتعليق.

ولحقت الهزيمة بمقاتلي التنظيم في المدينة القديمة بعد اشتباكات على مدى تسعة أشهر مع القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

واستمر القتال هناك عدة أيام بعد إعلان النصر في يوليو/ تموز، وظهرت تسجيلات تصور جنودا عراقيين يضربون رجالا عزلا ويدفعون رجلا من على منحدر ليلقى حتفه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com