أخبار

روسيا تدعو مجلس الأمن لبحث الوضع في كسب لحماية الأرمن
تاريخ النشر: 01 أبريل 2014 20:18 GMT
تاريخ التحديث: 01 أبريل 2014 20:22 GMT

روسيا تدعو مجلس الأمن لبحث الوضع في كسب لحماية الأرمن

نائب وزير خارجية روسيا غينادي غاتيلوف يطالب بإجراء تحقيق في حادثة إطلاق النار على السكان الأرمن من قبل المقاتلين في بلدة كسب السورية.

+A -A
المصدر: دمشق- (خاص)

دعا نائب وزير الخارجية الروسي، غينادي غاتيلوف، مجلس الأمن الدولي إلى ”عقد اجتماع طارئ“ لمناقشة ما وصفه بـ“قتل السكان الأرمن“ في بلدة كسب السورية قرب الحدود التركية.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن غاتيلوف قوله في تغريدة على ”تويتر“، ”يجب إجراء تحقيق في حادثة إطلاق النار على السكان الأرمن في بلدة سورية من قبل المقاتلين.. من الضروري أن يناقش مجلس الأمن هذا الوضع في أسرع وقت ممكن“. وتشهد كسب ذات الغالبية الأرمنية، مواجهات عنيفة بين الجيش السوري، ومجموعات معارضة مسلحة، تتهمها الحكومة السورية بالتسلل من تركيا، حيث دخلوا إلى البلدة الأرمنية الحدودية واحتلوا الكنائس.

ونظم ممثلو الجالية الأرمنية في موسكو، احتجاجاً أمام السفارة التركية، اتهموا خلاله مقاتلين من تركيا بقتل مدنيين أرمن في كسب.

المعارضة تنفي سيطرة النظام على موقع إستراتيجي

ميدانيا، نفت كتائب المعارضة المسلحة، الثلاثاء، ما أعلنته وسائل إعلام النظام السوري من تمكن قوات الجيش النظامية من السيطرة على نقطة إستراتيجية في ريف اللاذقية شمال غرب سوريا، كان مقاتلو المعارضة استولوا عليها قبل أيام.

وكانت وكالة الأنباء الرسمية ”سانا“ نقلت عن مصدر عسكري أن ”وحدات من الجيش العربي السوري والدفاع الوطني، أحكمت سيطرتها بشكل كامل على النقطة 45 بريف اللاذقية الشمالي، وتتابع ملاحقتها فلول المجموعات الإرهابية في المنطقة“.

وقالت ”سانا“ إن ”وحدات من الجيش والدفاع الوطني دمرت ست سيارات مزودة برشاشات ثقيلة بمن فيها من إرهابيين على طريق نبع المر، كانت تحاول الهروب بعد إحكام الجيش سيطرته على النقطة“.

وكان مقاتلو المعارضة سيطروا على التلة الأسبوع الماضي في إطار هجوم بدأوه في 21 آذار/ مارس، وتمكنوا خلاله من طرد قوات الجيش النظامية، وجيش الدفاع الوطني من بلدة كسب الحدودية، ومعبرها الحدودي مع تركيا، ومن بلدة السمرا التي هي بمثابة ممر جبلي مع منفذ على البحر والمرصد 45 وبعض المناطق المجاورة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك