أخبار

محلل سياسي: العلاقات الامريكية السودانية مستمرة رغم انتهاكات حقوق الانسان
تاريخ النشر: 24 مارس 2014 21:33 GMT
تاريخ التحديث: 24 مارس 2014 21:33 GMT

محلل سياسي: العلاقات الامريكية السودانية مستمرة رغم انتهاكات حقوق الانسان

التحليل يذهب إلى أن عدم اتزان اخلاقي لدى الاستخبارت الامريكية بين ما تفكر وما تفعل نظرا لحفاظها على العلاقات مع السودان الذي قتل فيه المدنيين>

+A -A
المصدر: عمّان- (خاص) من ايمان الهميسات

لفتت صحيفة وورلد تربيون الامريكية ان السياسة الامريكية مستمرة في تعاونها مع السودان رغم ارتكاب الاخيرة انتهاكات في حقوق الإنسان. حيث قالت الصحيفة في تقريرها أن “ أجهزة الاستخبارات الأمريكية حافظت على التعاون مع السودان على الرغم من الفظائع التي ترتكب في دارفور، وشحنات الأسلحة التي ترسل الى حركة حماس.

وأكد المحلل الامريكي الذي اعد هذا التقرير ايريك رفيز أن ادارة الرئيس باراك أوباما حافظت على التعاون مع نظام الخرطوم بالرغم من استمرار انتهاكات حقوق الإنسان وقتل المدنيين في دارفور. كما أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية غضت النظر عن دور السودان في نقل الأسلحة الإيرانية الى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس.

وتابع ريفز وهو من الرواد في المجال قائلا :“في الواقع، يبدو أن هناك خسارة عامة للتوازن الأخلاقي بين تفكير أجهزة الاستخبارات و عملها، وذلك بالرغم من النمو المتزايد والسريع لنفوذ هذه الأجهزة في السياسة الداخلية والخارجية“.

وأشار ريفز، كاتب في الشؤون السودانية ومؤلف تقرير حمل عنوان:“الخرطوم، خارج نطاق الأعمال الارهابية“، الى أن أوباما غيًر موقفه تجاه السودان؛ ففي العام 2008 انتقد اوباما، وكان حينها مرشح للرئاسة، إدارة بوش على ما سماه“مبادرة متهورة وساخرة“ قدمت لتكون مكافأة للنظام في الخرطوم.

وقال التقرير أن أجهزة استخبارات أوباما قد قدمت تحويل للرئيس أوباما ”نفسه“.

كما وحدد التقرير أن السودان حافظ على دعمه لإيران وحماس، حيث أشار ريفز الى اعتراض البحرية الإسرائيلية لسفينة ايرانية محملة بالأسلحة قبالة ساحل السودان في الخامس من آذار.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك