ما سر التهديدات الإسرائيلية المتكررة بشأن مصانع صواريخ إيرانية في لبنان؟

ما سر التهديدات الإسرائيلية المتكررة بشأن مصانع صواريخ إيرانية في لبنان؟

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

قالت دولة الاحتلال الإسرائيلي إنها ”لن تقف مكتوفة الأيدي“ أمام محاولات إيران إنشاء بنية تحتية لتصنيع الصواريخ محليًا لصالح ”حزب الله“ داخل الأراضي اللبنانية.

وأشار رئيس شعبة الإستخبارات العسكرية بجيش الاحتلال الإسرائيلي ”أمان“ اللواء هارتسي هاليفي، أمام مؤتمر هيرتسيليا السنوي لقضايا الأمن القومي الذي عقد الشهر الماضي، إلى أن إيران تقوم بالمساعي ذاتها بالنسبة لـ ”حزب الله“ في لبنان وجماعة الحوثي في اليمن، وهو الأمر الذي أكده وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان.

وحاول موقع ”نيتساف“ الإسرائيلي، والذي يقول إنه يعتمد على معلومات استخباراتية مفتوحة المصدر، كشف السر وراء تلك التهديدات، وأشار إلى أن الأسابيع الأخيرة شهدت سباقًا محمومًا بين المسؤولين الإسرائيليين بشأن ”من يدلي بتصريحات أكثر نارية، ومن يطلق تهديدات أكثر حدة من الآخر بشأن مصانع سلاح إيرانية لانتاج الصواريخ لصالح حزب الله داخل لبنان“.

ودلل على ذلك بالتصريحات التي أطلقها رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال، غادي أيزنكوت، أيضًا اليوم الخميس، حين تحدث عن مصانع سلاح داخل لبنان وقال إن تلك المشكلة تقف على رأس أولويات الجيش الإسرائيلي، مضيفًا أن الأمر ”لم يتطور بعد وأنه يتم العمل من أجل منع تفاقم تلك الظاهرة“.

وبحسب الموقع، عبرت العديد من الأوساط في العالم عن دهشتها بشأن أهداف المسؤولين الإسرائيليين الكبار من وراء هذه التهديدات، كما حاولت وسائل إعلام عديدة فهم الجهة التي تقصد إسرائيل تهديدها، وما إذا ما كانت إيران أم حزب الله أم لبنان، حيث كانت تلك التهديدات مباشرة وصريحة بشكل استثنائي.

ولفت موقع ”نيتساف“ إلى التصريحات، التي صدرت أيضًا مرارًا وتكرارًا بشأن جاهزية إسرائيل لمنع وصول الصواريخ الباليستية المتطورة من إيران إلى ”حزب الله“، وتأكيدها بأنها ستدمرها قبل وصولها.

كما حاولت إيران كثيرًا اختيار مسارات سرية لتجاوز التهديدات الإسرائيلية لكنها لم تفلح، فقررت بناء مصانع للصواريخ داخل لبنان وداخل سوريا، مستبعدة قيام إسرائيل بشن هجومٍ عليها.

ويشير الموقع إلى أن التهديدات العلنية الإسرائيلية تدل على أن شيئًا ما حدث على الأرض، وأن كل من يرصد الأنباء العلنية التي ترد من إسرائيل وغيرها، لا يمكنه فهم إذا ما كانت إيران شيدت بالفعل المصانع أم لا، مضيفًا أن وسائل الإعلام السورية بالأخص، ولا سيما المقربة من المعارضة، والتي رصدت الملف، تزعم أن لديها حل هذا اللغز المتمثل في التهديدات الإسرائيلية ضد ”حزب الله“ وإيران والحكومة اللبنانية.

ويزعم الموقع أن ثمة صور وخرائط نشرت في وسائل إعلام تنتمي للمعارضة السورية تظهر مواقع لمصانع جديدة وسرية يستخدمها النظام السوري والإيرانيون لتطوير وانتاج صواريخ باليستية في منطقة ”وادي جهنم“ شمالي لبنان، وفي هذه المنطقة، ظهرت بنايات جديدة قبل أقل من عام وتشرف عليها قوات إيرانية.

ويرجح موقع ”نيتساف“ وجود موقع مخصص لإنتاج الصواريخ في المنطقة وأنه سيعمل نهاية العام الجاري، لكن عقب التهديدات الإسرائيلية المباشرة بضربه، لم يعد من المستبعد الزعم بأنه بدأ العمل بالفعل أو أنه أصبح يشكل خطرًا واضحًا وفوريًا ضد المصالح الإسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com