جانب من مؤتمر عقد في القدس للمطالبة بإعادة الاستيطان في غزة
جانب من مؤتمر عقد في القدس للمطالبة بإعادة الاستيطان في غزةرويترز

مؤتمر "استيطان غزة" يوّلد انقساما حادا داخل حزب نتنياهو

في أعقاب مشاركة وزراء وشخصيات رفيعة من حزب "الليكود"، في مؤتمر داعم للاستيطان في قطاع غزة، أمس الأحد، ظهرت أصوات داخل حزب السلطة تطالب بضرورة "إعادة الحزب إلى مساره الليبرالي".

وبحسب صحيفة "معاريف"، فإن المؤتمر الذي عُقِد بالقدس المحتلة، برعاية يوسي داغان، عضو "الليكود" ورئيس مجلس "شومرون"، وهو مجلس استيطاني تتبعه 27 مستوطنة يهودية بالضفة، دعا إلى طرد الفلسطينيين من غزة واستيطان القطاع.

وعُقِد المؤتمر بمشاركة وزير الاتصالات شلومو كارعي، ووزيرة المساواة الاجتماعية ماي غولان، ووزير الثقافة والرياضة ميكي زوهار، ووزير الشتات عميحاي شيكلي، ووزيرة جودة البيئة عيديت سيلمان، ووزير السياحة حاييم كاتس، وجميعهم من حزب "الليكود"، إضافة إلى 8 نواب من الحزب ذاته، هذا بخلاف وزراء وشخصيات من تيار الصهيونية الدينية.

سجال حاد

وترى مصادر في حزب "الليكود" بحسب صحيفة "معاريف"، بأنه "آن الأوان لأن ينتقل الوزير كارعي إلى حزب (شاس) الحريدي المتشدد دينيًّا، وأن تنضم الوزيرة غولان إلى (عوتسما يهوديت)"، وهذا الحزب يوصف بأنه "راديكال متطرف"، يترأسه وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير، أحد المشاركين الأساسيين في مؤتمر "احتلال غزة".

وتسبب المؤتمر بانقسام داخل حزب "الليكود" الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو منذ سنوات طويلة؛ إذ أشارت الصحيفة إلى اندلاع "سجالٍ حاد بين شخصيتين كبيرتين من الحزب، أحدهما يدعم التيار القومي وآخر الليبرالي.

وشهد المؤتمر مشاركة 12 وزيرًا و15 نائبًا بالكنيست، وقَّعوا على وثيقة تطالب بالاستيطان في غزة وشمال الضفة، فيما طالب وزير السياحة حاييم كاتس بـ"توسيع أرض إسرائيل".

وأوضحت الصحيفة أنه في أعقاب المؤتمر، شنَّ أعضاء بالحزب هجومًا حادًّا على نظرائهم المشاركين، وقالوا إنه "على الحزب أن يعود إلى ميثاقه الأساسي كحزب قومي ليبرالي".

أخبار ذات صلة
حضره بن غفير وسموتريتش.. مؤتمر استيطاني يدعو للعودة إلى غزة

هجوم زعيمة "العمل"

في غضون ذلك شنت زعيمة حزب "العمل" اليساري المعارض، ميراف ميخائيلي، هجومًا على المؤتمر، وكتبت عبر حسابها على منصة (إكس – تويتر سابقا) تقول، إن "التحريض الذي أفضى إلى اغتيال رابين، ينذر الآن باغتيال دولة إسرائيل"، مضيفة: "لقد جلب لنا نتنياهو الكهانيين (أتباع الحاخام مئير كاهانا) من الهامش لقيادة إسرائيل".

وغردت بعد ذلك ونشرت مقطع فيديو يظهر المؤتمر بينما يرقص الحضور، وكتبت: "انظروا إلى زمرة المشيحانيين (يؤمنون بالخلاص) ترقص بنشوة، وكأننا لم نشهد مذبحة مروعة في السابع من أكتوبر، وكأننا لم نشهد سقوط أكثر من 500 جندي وجندية، وكأن أنفاق حماس خلت من 136 أسير".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com