تقرير عبري: الهند تسعى لتشكيل كتلة تضم دولًا آسيوية وأفريقية وعربية إلى جانب إسرائيل

تقرير عبري: الهند تسعى لتشكيل كتلة تضم دولًا آسيوية وأفريقية وعربية إلى جانب إسرائيل

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

زعمت مصادر إسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يسعى لتشكيل كتلة من الدول الآسيوية والأفريقية والشرق الأوسطية بالشراكة مع إسرائيل.

وفي التفاصيل، يؤكد خبراء موقع ”ديبكا“ الإسرائيلي“ أن مودي بوصفه يقف على رأس حكومة قوة دولية كبرى، لا يمتلك تحفظات من أي نوع بشأن إبداء صداقة عميقة لإسرائيل، بل ويعلن أنه يسعى جاهدا لتعميق تلك العلاقات.

واعتبرت أن زيارة مودي للدولة العبرية تنفي عن إسرائيل المزاعم بأنها تعاني عزلة دولية، كما أن مودي هو الزعيم الوحيد الذي كسر حاجزا تاريخيا كبيرا، بما في ذلك مقارنة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حين فصل زيارته لإسرائيل عن رام الله، وقرر أن يخص بها الدولة العبرية.

وسلط الموقع الضوء على تصريحات رئيس الوزراء الهندي قبيل زيارته للدولة العبرية، حين أشار إلى أن الطريق أمام الدمج بين القوة الهندية والمعرفة الإسرائيلية مفتوحة بشكل كامل، وعبر عن ذلك بقوله إن ”السماء بلا حدود“، مفسرا ذلك بأن لدى مودي خطة طرحها مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في هذا الصدد.

ولفت الموقع نقلا عن مصادر لم يسمها، إلى أن إحدى الخطط التي يحملها مودي خلال الزيارة تتعلق بتشكيل كتلة جديدة تضم دولا آسيوية وأفريقية وشرق أوسطية إضافة إلى إسرائيل كقوة تكنولوجية وعسكرية، مع التأكيد أن تلك الكتلة -أيضا- ستقوم على البنية المالية لدول الخليج العربي.

وزعمت المصادر أن تلك الكتلة لن تكون مرهونة بأي قوة عظمى سواء الولايات المتحدة الأمريكية أو روسيا أو الصين، ولكنها ستعمل بشكل مستقل.

ونوه إلى أن القليل فقط في إسرائيل على علم بأن العلاقات الهندية – الإسرائيلية قائمة منذ 46 عاما؛ منذ أن أعطى رئيس الوزراء الهندي انديرا غاندي أمرا سريا لقائد الجيش الهندي بالتوجه إلى إسرائيل وشراء أسلحة تمكنه من خوض حربه ضد باكستان وضد التهديد الصيني.

وبحسب الموقع، شهدت العلاقات بين البلدين صعودا وهبوطا لكن العامل المشترك الذي لم يطرأ عليه تغيير هو ما يتعلق بالتعاون العسكري، مضيفا أن إسرائيل لا تبيع الهند أسلحة فقط ولكن ثمة علاقات متشعبة تشمل قيام شركات الصناعات العسكرية الإسرائيلية بتطوير نظم عسكرية متطورة لصالح نظيرتها الهندية، لا سيما لصالح سلاح الجو الهندي، كما توجد مصانع سلاح على الأراضي الهندية تعمل ضمن خطوط إنتاج إسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com