”رسالة سرية“ من غوتيريس لروحاني للإفراج عن أمريكي معتقل في إيران

”رسالة سرية“ من غوتيريس لروحاني للإفراج عن أمريكي معتقل في إيران

المصدر: طهران - إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام رسمية إيرانية، الأربعاء، عما وصفته بـ“رسالة سرية“ بعثها الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني، يطالب فيها بإطلاق سراح المواطن الأمريكي من أصول إيرانية، محمد باقر نمازي، المحكوم بالسجن بقضايا أمنية.

وقضت محكمة الثورة في العاصمة طهران، في اكتوبر/تشرين الأول الماضي، بالسجن 10 سنوات على سيامك نمازي ووالده محمد باقر نمازي بتهمة التجسس.

وأفاد موقع ”تيك الإخباري“ المقرب من روحاني، بأن ”الأخير تسلّم أمس الثلاثاء رسالة سرية من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، يحث فيها الرئيس الإيراني على ضرورة العمل للإفراج عن محمد باقر نمازي المدان بجرائم أمنية تستهدف الأمن القومي الإيراني والتجسس لصالح دولة معادية (أمريكا)“.

ونقل الموقع عن مصدر في ديوان الرئاسة الإيرانية قوله إن ”هذه الرسالة من الأمين العام للأمم المتحدة جاءت بدوافع إنسانية، وليست وساطة بين طهران وواشنطن“.

وقال المصدر الإيراني إن ”هذه فرصة بالنسبة للأمم المتحدة لإثبات دورها بعد التشكيك بمصداقيتها التي كانت تخضع للضغوط الأمريكية“.

واعتقل جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري الإيراني سيامك نمازي ووالده محمد باقر نمازي اللذين يحملان الجنسية الأمريكية والإيرانية، في العاشر من مارس/آذار 2015، بتهمة التجسس لصالح واشنطن.

ومحمد باقر نمازي كان محافظا لمدينة الأهواز، ذات الغالبية العربية في عهد الشاه محمد رضا بهلوي، كما شغل منصب ممثل صندوق الأمم المتحدة للطفولة في مصر وكينيا والصومال.

وسيامك نمازي رجل أعمال اعتقل في طهران بعد زيارته لأقربائه قادما من مقر إقامته في دبي، ويشغل منصب رئيس التخطيط الاستراتيجي بشركة ”كريسنت بتروليوم“، وكان ينوي إجراء مباحثات مع الجانب الإيراني بشأن مشاريع استثمارية عقب توقيع طهران على الاتفاق النووي مع القوى الغربية الست الكبرى.

وأفرجت السلطات الإيرانية في 15 يناير/كانون الثاني 2016، عقب الإعلان عن دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ، عن أربعة سجناء أمريكيين، بينهم الصحفي الأمريكي من أصل إيراني، جيسون رضائيان، مراسل صحيفة ”واشنطن بوست“، مقابل فدية مالية بقيمة 400 مليون دولار دفعتها حكومة الرئيس السابق باراك أوباما سراً إلى إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com