باستثناء حرس أردوغان.. ألمانيا توافق على طلبات الوفود الأمنية لقادة الـ 20

باستثناء حرس أردوغان.. ألمانيا توافق على طلبات الوفود الأمنية لقادة الـ 20

المصدر: فريق التحرير

وافقت ألمانيا على طلبات الوفود المشاركة في قمة مجموعة العشرين في مدينة هامبورغ فيما يتعلق بالأمن باستثناء الطلب التركي بشأن حرس الرئيس رجب طيب أردوغان الذين رفضت برلين استقبالهم بعد تجاوزاتهم الأخيرة في واشنطن.

وذكرت صحف مجموعة ”فونكة“ الألمانية الإعلامية الصادرة، اليوم الاثنين، استناداً إلى المكتب الاتحادي للشؤون الإدارية التابع لوزارة الداخلية الألمانية، أن هناك عدة دول بالفعل تقدمت بطلبات للحصول على تصريح بحمل أفراد الأمن المرافقين للوفود أسلحة، من بينها: الولايات المتحدة وبريطانيا والمكسيك وجنوب إفريقيا وفيتنام وهولندا بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وبحسب التقرير، تلقّى المكتب حتى الآن تسعة طلبات، من بينها طلب من ممثلي صندوق النقد الدولي للحصول على تصاريح بحيازة أسلحة لأطقم الحراسة الخاصة بوفد الصندوق المشارك في القمة.

وأشار التقرير إلى أنه لم يتم رفض أي طلب تم تقديمه من إحدى دول مجموعة العشرين حتى الآن.

وجاء في التقرير أنه من المتوقع أن يتلقى المكتب المزيد من الطلبات خلال الأسبوعين المقبلين، خاصة من الوفد التركي والروسي.

وكانت تقارير إعلامية كشفت مطلع هذا الأسبوع أن الحكومة الألمانية لا تريد بعض أفراد الأمن الخاصة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ألمانيا.

وذكرت صحيفة ”فيلت آم زونتاغ“ الصادرة أمس الأحد، أنه عقب التجاوزات التي قام بها أفراد الحراسة الشخصية لأردوغان ضد متظاهرين في واشنطن تريد الحكومة الألمانية الحيلولة دون وقوع أحداث عنف مشابهة خلال قمة العشرين.

وبحسب الصحيفة فإن السفارة التركية سلمت وزارة الخارجية الألمانية قائمة تضم أسماء نحو 50 فرداً سيرافقون أردوغان خلال القمة، من بينهم العديد من قوات الأمن التي أصدرت السلطات الأمريكية أوامر اعتقال بحقهم عقب أحداث العنف في واشنطن.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الخارجية الألمانية أوضحت لتركيا أنه لا ينبغي لهؤلاء القدوم إلى ألمانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com