إسرائيلي يقول إنه فخور بسجن شقيقته الرافضة للخدمة بجيش الاحتلال تضامنًا مع الفلسطينيين

إسرائيلي يقول إنه فخور بسجن شقيقته الرافضة للخدمة بجيش الاحتلال تضامنًا مع الفلسطينيين

المصدر: بي بي سي

قال الكاتب والمعارض الإسرائيلي أميتاي بين إن شقيقته أتاليا أنهت قبل فترة عقوبة السجن (110 أيام) في سجون الجيش الإسرائيلي بعد إدانتها برفض أداء الخدمة العسكرية.

وأضاف أنه عندما كان ينتظر لقاءها خارج السجن قامت السجينات اللاتي أنهين فترة عقوبتهن بتحيته عندما عرفنه وقلن له إن شقيقته فتاة رائعة، مشيرًا إلى أن أتاليا ستلتقي الأسبوع المقبل بلجنة قضائية عسكرية لتقرر ما إن كانت ستطلق سراحها وتكتفي بالعقوبة التي قضتها أم لا.

وبحسب الإندبندنت البريطانية، أوضح أميتاي أن شقيقته اتخذت قرارها بعدما توصلت لحقيقة النظام الحاكم في إسرائيل والذي يحرم ملايين الفلسطينيين من حقوقهم الأساسية، مشيرًا إلى أنها وجهت رسالة للجنة الضمير التابعة للجيش الإسرائيلي توضح فيها رؤيتها العميقة للمجتمع الإسرائيلي المتعسكر.

وقال إن مشكلة شقيقته رغم أنها ليست الأولى التي تنتقد النظام الحاكم في إسرائيل واحتلال الأراضي الفلسطينية، تتمثل في أنها وسعت نطاق الانتقاد للأسلوب العسكري الذي يدار به المجتمع ككل.

وأشار أميتاي إلى أنه وحسب تحليل شقيقته؛ فإن عمليات العنف الفلسطينية ما هي إلا نتاج لانعدام العدالة الإسرائيلية في التعامل معهم، وهو الأمر الذي يضرب بجذوره في أسس بناء المجتمع وبذوره الأولى.

وأكد أميتاي أن شقيقته تقوم بشرح القضية لزميلاتها في السجن بشكل يومي وتؤكد لهن أن قضية الحرية لا يمكن أن تتجزأ ولايمكن للمطالبين بالحرية والمساواة من الإسرائيليين أن يصلوا لأهدافهم بمعزل عن المظالم التي يتعرض لها الفلسطينيون.

وترى الفتاة اتاليا بين أن الجيش الإسرائيلي هو أداة الحكومة لإيجاد وإدامة القمع والحرمان من الحرية، والحرمان من الحقوق الأساسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com