نازحون في غزة
نازحون في غزةرويترز

خطة إسرائيلية للسيطرة على المساعدات الموجهة إلى غزة

كشفت وسائل إعلام عبرية أن المستوى السياسي في إسرائيل يُبلوِر في الوقت الراهن خطة، قد يسيطر الجيش بمقتضاها على ملف المساعدات الإنسانية التي تدخل إلى قطاع غزة، بغرض الحيلولة دون وصولها إلى حركة حماس.

صحيفة "يسرائيل هيوم" أشارت، اليوم الأربعاء، إلى أن هدف الخطة الجديدة، التي تُعَد حاليًّا وستخضع للدراسة، هو بقاء شاحنات المساعدات التي يُفترَض أن تذهب للسكان المدنيين في غزة تحت سيطرة الجيش، لدى دخولها من المعابر.

ولفتت إلى أنه في حال المصادقة على الخطة، سيضطر الجيش الإسرائيلي للانشغال بالشؤون المدنية للقطاع، في وقت أبدت فيه الحكومة والمؤسسة العسكرية مرارًا وتكرارًا حالة من الانزعاج الشديد، جراء ما تقول إنها سيطرة حماس على شاحنات المساعدات التي تدخل القطاع، بالإضافة إلى انتقادات في قطاع غزة ذاته بأن الحركة تستحوذ على تلك المساعدات.

الصحيفة نبَّهت إلى أن المعلومات التي وصلت إليها تؤكد أن الفترة الراهنة تشهد محاولات لحل أزمة سيطرة حماس على شاحنات المساعدات، وأن الجيش يضع ملامح الخطة التي تصب في النهاية في تجاه تحقيق أحد الأهداف الأساسية للحملة العسكرية، وهو تدمير قدرة حماس على إدارة القطاع من النواحي المدنية، وهو هدف يخدم هدفًا آخر أهم، بالنسبة لإسرائيل، وهو تدمير قدرات الحركة العسكرية.

الخطة تهدف إلى تدمير قدرة حماس على إدارة القطاع
صحيفة "يسرائيل هايوم"

خطة الجيش التي يجري الحديث عنها تُعَد بناءً على قرار صدر عن المستوى السياسي، حيث طُلِب منه وضع رؤية للحيلولة دون وصول المساعدات بأنواعها إلى حماس.

وذكرت الصحيفة أنه بموجب الخطة الأولية، فإن الجيش الإسرائيلي وجِهاتٍ دولية، لم تذكرها، ستصبح ضالعة في ملف توزيع المساعدات الإغاثية والإنسانية على الغزِّيين، ومن ثم ستنخرط في الخدمات المدنية بالقطاع.

لكن مع ذلك، أوضحت أن اضطرار الجيش للانشغال بالمناحي المدنية بقطاع غزة يأتي على خلاف رغبة المؤسسة العسكرية، ولكنها في النهاية ستجد نفسها مضطرة لتنفيذ تلك المهمات.

أمَّا عن آليات التنفيذ، فمن المفترض أن تُقام منطقة إغاثية بالقطاع في موقع سيُحدَد لاحقًا، وهذا الموقع سيخدم المناطق الشمالية والوسطى بقطاع غزة، حيث سيتوجَّه إليه الغزِّيون للحصول على حصصهم من المساعدات.

أخبار ذات صلة
مستوطنون يمنعون دخول المساعدات إلى غزة

ولا يمكن الحديث في الوقت الراهن عن خطة نهائية ستُنفَذ في النهاية؛ إذ سيخضع الملف للدراسة من جانب الجيش ومن المحتمل أن يشهد تغييرات، وفق ما أشارت إليه الصحيفة العبرية، مضيفة أنها حصلت على تعليق من الناطق العسكري بأن الجيش "سيعمل بناءً على القرارات التي يتخذها المستوى السياسي".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com