ماكرون يبحث تداعيات الأزمة الخليجية مع ولي عهد أبوظبي وأمير قطر أواخر يونيو

ماكرون يبحث تداعيات الأزمة الخليجية مع ولي عهد أبوظبي وأمير قطر أواخر يونيو

المصدر: ا ف ب

يعقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أواخر حزيران/ يونيو الجاري، لقاءين منفصلين مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، في إطار جهوده الدبلوماسية الرامية إلى خفض حدة التوتر في الأزمة الخليجية.

وقال ماكرون، خلال مؤتمر صحافي في الرباط عقد بعد لقائه العاهل المغربي الملك محمد السادس، إنه سيلتقي مسؤولًا إماراتيًا سيصل الأسبوع المقبل إلى باريس.. وسأتحدث مجددًا مع أمير قطر“.

وتعقيبًا على تصريح ماكرون، قال قصر ”الإليزيه“، إن ”الرئيس الفرنسي سيعقد في الأسبوع الأخير من حزيران/ يونيو الجاري، في باريس لقاءين منفصلين مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني“.

ورحب الرئيس الفرنسي خلال مؤتمره الصحافي بـ“تطابق وجهات النظر بينه وبين العاهل المغربي بشأن ضرورة إيجاد حل للأزمة الخليجية“.

وقال: ”ملك المغرب يشاطرنا قلقنا، فرنسا لديها الإرادة بأن تتحاور هذه الدول، وبأن يظل الخليج مستقرًا، وذلك أيضًا لأن هذه الدول هي أطراف معنية بالأزمات في سوريا وليبيا“.

وقطعت دول عدة على رأسها السعودية والإمارات ومصر والبحرين، علاقاتها مع قطر بعدما اتهمتها بـ“دعم الإرهاب“.

وفي الشأن المغربي، قال ماكرون، إنه ”تطرق خلال مباحثاته مع العاهل المغربي، لحراك الريف، وأنه لمس لدى الملك محمد السادس حرصه على تهدئة الأوضاع، حيث أبلغه بأنه سيتم إقرار عدة إصلاحات في أقرب وقت“.

وأضاف: ”ليس لدي الحق بالتدخل في الأمور الداخلية للمغرب، لكن طرحت الموضوع بشكل طبيعي ومباشر مع الملك“.

ووصل ماكرون إلى المغرب، أمس الأربعاء، في زيارة ”صداقة وعمل“ مخصصة لبحث التعاون بين البلدين لاسيما في مجال مكافحة الإرهاب وأزمة الخليج والأزمة الليبية.