نتنياهو وزوجته يكسبان قضية تشهير أمام القضاء الإسرائيلي

نتنياهو وزوجته يكسبان قضية تشهير أمام القضاء الإسرائيلي

المصدر: وكالات- إرم نيوز

حكمت محكمة إسرائيلية اليوم الأحد لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته سارة، بتعويض عطل وضرر بلغت قيمته 32 الفًا و500 دولار أمريكي في قضية تشهير رفعاها على صحافي قال إن زوجة نتنياهو طردته من السيارة بينما كان في موكبه الرسمي إثر مشادة كلامية بينهما.

وجاء في الحكم أنه يتوجب على الصحافي يغال سارنا دفع مبلغ 60 ألف شيكل إسرائيلي (17 ألف دولار) كتعويض لنتنياهو ومبلغ 40 ألف شيكل لزوجته سارة، إضافة إلى 15 ألف شيكل إضافي هي تكاليف المحاكمة. وكان الزوجان نتنياهو طالبا بتعويض بقيمة 280 ألف شيكل.

وكان الصحافي سارنا كشف عام 2016 على صفحته في موقع ”فيسبوك“، أن ”خلافًا وقع بين الزوجين دفع نتنياهو إلى إجبار موكبه الرسمي كرئيس للوزراء على التوقف ليلاً على الطريق السريع بين تل أبيب والقدس، وخرج رئيس الوزراء من السيارة وكان هناك صراخ، كما ذكرت وسائل الإعلام التي غطت هذه القضية بكثافة“.

ومثل نتنياهو وزوجته سارة في آذار/ مارس 2017 أمام محكمة في تل أبيب، وقام رئيس الوزراء بدحض هذه القصة قائلاً: ”هذا لم يحدث، هذا أمر خاطىء تمامًا وسخيف للغاية ومثير للسخرية“.

وقال القاضي في حكمه الوارد في 50 صفحة، إنه ”لا يوجد شهود لتثبيت صحة أقوال الصحافي“.

وفي آذار/ مارس الماضي، أكد الصحافي سارنا أن مصادره ”لا يريدون المثول أمام المحكمة ولا يمكنني إجبارهم على ذلك“.

وأشاد نتنياهو في حسابه على ”فيسبوك“ بالحكم وكتب ”انتصرت الحقيقة اليوم على الملاحقات التي تستهدفني مع زوجتي وعائلتي منذ أكثر من 20 عامًا“.

وتابع ”لو أنني أردت تقديم دعاوى ضد كل الذين يستهدفونني بالتشهير لكان علي المثول أمام المحاكم يوميًا. لكنني رئيس حكومة وعلي أن أدير شؤون بلادي“.

ولطالما أثارت شخصية سارة نتنياهو جدلاً كبيرًا في إسرائيل، وتحظى قصصها دائمًا بتغطية إعلامية واسعة.

ويخضع الزوجان نتنياهو منذ نهاية عام 2016 لسلسلة تحقيقات من قبل الشرطة حول تلقيهما هدايا فاخرة من رجال أعمال أثرياء، بينها سيجار وزجاجات شمبانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة